السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
(أرشيفية)
(أرشيفية)

دول الخليج تستعد لزيادة كبيرة في استخدام التكنولوجيا المالية خلال أزمة كورونا

يستعد مجلس التعاون الخليجي لزيادة كبيرة في استخدام تطبيقات التكنولوجيا المالية (فينتك) خلال الأزمة الصحية العالمية، الناجمة عن تفشي وباء (كوفيد-19)، حيث كشفت أرقام جديدة صادرة عن ماستركارد، زيادة بنسبة 70% في عمليات الشراء عن بُعد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومع تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19) المستمر، يتحول المستهلكون بشكل متزايد عن عمليات الشراء التقليدية، فيما تواصل الشركات الناشئة والمؤسسات المالية تقديم خدماتها عبر القنوات الرقمية.

وأشارت دراسة جديدة أجرتها شركة ماستركارد، أن نسبة 70% من المشاركين فيها من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يلجؤون إلى عمليات الشراء عن بُعد، فيما تؤكد نسبة 81% منهم مواصلة اعتمادهم على هذه الوسائل بعد انحسار الوباء.

وقال المدير العام لماستركارد في المملكة العربية السعودية والبحرين، جي. كيه. خليل: «يحظى التباعد الاجتماعي بأهمية كبيرة في الوقت الحالي. ونثني على جهود حكومة البحرين ووزارة الصحة في الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين». وأضاف خليل: «بالإضافة إلى البقاء في المنزل، تنطبق قواعد التباعد الاجتماعي أيضاً على الأجهزة المشتركة بشكل عام، مثل أجهزة نقاط البيع وصناديق الدفع».

وقال: «يُشكل قرار مصرف البحرين المركزي بزيادة حدود الدفع بالبطاقات، وإجراءاته الخاصة بتأجيل دفعات الأقساط، بالإضافة إلى حملة الحكومة على مستوى الدولة للتشجيع على الدفع الإلكتروني والشراء عن بُعد، التزاماً قوياً تجاه الاقتصاد المحلي الذي تدعمه ماستركارد بشكل كامل».

وأضاف: «تتبنى البحرين بالفعل تقنيات التعامل عن بعد، في إطار تعاملها مع انتشار الوباء، حيث توفر عمليات الشراء عن بُعد وسيلة أكثر أماناً ونظافة للمستهلكين، وسرعة في الدفع، بالإضافة إلى التحكم في التفاعل بين الناس في هذا الوقت الحرج».

وكشف الاستطلاع أيضاً أن 6 من بين 10 مستهلكين في المنطقة قد استبدلوا بطاقة الدفع الرئيسية لديهم ببطاقة أخرى تتيح الدفع دون تلامس، حيث وافقت نسبة 84% من المشاركين في الاستطلاع على أنها طريقة أنظف للدفع.

وتعليقاً على هذه النتائج، قال ديفيد باركر، الرئيس التنفيذي المشارك للاستثمار في مجلس التنمية الاقتصادية البحرين: «ستشهد دول مجلس التعاون الخليجي توجهاً نحو منصات التكنولوجيا المالية (فينتك) خلال الأشهر القادمة».

وأضاف باركر: «في الوقت الذي يتمكن فيه عدد قليل من العملاء من الوصول إلى الخدمات على الأرض، تشهد منصات التكنولوجيا المالية (فينتك) في دول مجلس التعاون الخليجي زيادة كبيرة في الاستخدام، وهو شيء نتوقع استمراره بصورة جيدة خلال أشهر الصيف».

وقال: «يُظهر هذا البحث الجديد من ماستركارد شهية المنطقة المتزايدة للتكنولوجيا الجديدة مثل تقنية الدفع دون تلامس، ولم يعد كون التكنولوجيا رقمية أولاً مسألة اختيارية. وهو أمر طالما شجع عليه مصرف البحرين المركزي، من خلال مبادرات مبتكرة، مثل وضع الحماية التنظيمي الذي يسمح لشركات التكنولوجيا المالية بتجربة التقنيات الجديدة في بيئة اختبارية».

وأضاف: «شكل انتشار فيروس (كوفيد-19) تحدياً هائلاً للبنوك، ولكنه يسلط الضوء أيضاً على الحاجة إلى التحول التكنولوجي السريع، وإلى موجة جديدة من الابتكار في قطاع التكنولوجيا المالية المزدهر».

#بلا_حدود