الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020
No Image

وزير المالية الفرنسي: «رينو» للسيارات يمكن أن تتوقف عن العمل

قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، إن شركة رينو للسيارات يمكن أن تتوقف عن العمل إذا لم تحصل على المساعدة في وقت قريب جداً للتعامل مع تداعيات أزمة الفيروسات التاجية كورونا.

وأضاف لومير، في مقابلة مع إذاعة أوروبا، أن مصنع رينو في فلينس خارج باريس يجب ألّا يغلق ويجب على صانع السيارات محاولة الاحتفاظ بأكبر عدد ممكن من الوظائف في فرنسا، ولكن يجب أن يظل أيضاً قادراً على المنافسة.

ومن المقرر أن تقدم رينو تفاصيل خطة لخفض التكاليف لتوفير 2 مليار يورو (2.2 مليار دولار) من النفقات في العامين المقبلين. وانخفضت إيرادات الربع الأول بنسبة 19% لتصل إلى 10.1 مليار يورو، وانخفضت المبيعات في أوروبا بنسبة 36% مع بدء الشعور بآثار عمليات إغلاق الفيروسات التاجية.

ومن بين الخيارات التي يجري النظر فيها إغلاق العديد من المصانع ذات المكونات الصغيرة في فرنسا وموقع تجميع جبال الألب في دييب، فرنسا، وإنهاء التجميع في مصنع Flins التاريخي خارج باريس، على الرغم من أنه يمكن إعادة استخدامه لأغراض أخرى.

ويمكن أيضاً إيقاف نماذج البيع البطيء، بما في ذلك سيارة أسباس الصغيرة وسيارة تاليسمان متوسطة الحجم.

وأضاف لومير أن رئيس مجموعة رينو جان دومينيك سينارد كان يعمل بجد على الخطة الاستراتيجية الجديدة، وأن سينارد حصل على دعم الحكومة الفرنسية.

وفي مقابلة منفصلة، أخبرت Le Maire صحيفة Le Figaro أنه لم يوقع بعد على قرض بقيمة 5 مليارات يورو (5.5 مليار دولار) لرينو، وأن المناقشات مستمرة. منح الاتحاد الأوروبي الموافقة على القرض.

وأضافت أن الحكومة تسعى للحصول على التزامات من شركات صناعة السيارات في 3 مجالات مقابل المساعدة خلال أزمة فيروس كورونا: السيارات الكهربائية، المعاملة العادلة للمقاولين من الباطن، وأنهم يبنون الأنشطة التكنولوجية المتقدمة في فرنسا. كما طلبت الحكومة الفرنسية من شركات صناعة السيارات نقل إنتاج السيارات في فرنسا.

وقال لومير في مقابلة نشرت في وقت متأخر يوم الخميس «رينو تقاتل من أجل بقائها، ولم أوقع على القرض بعد».

#بلا_حدود