الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
(أرشيفية)
(أرشيفية)

لماذا تستخدم الصين "الدين الخاص" للمساعدة على التعافي اقتصادياً؟



تخطط الحكومة الصينية لبيع سندات حكومية خاصة بقيمة تريليون يوان (140 مليار دولار) للمساعدة في تمويل الصحة العامة وجهود الانتعاش وذلك دون تضخم عجز الميزانية.

وتم استخدام أداة التمويل التي نادراً ما استخدمتها الصين خلال الأزمة المالية الآسيوية في التسعينات وللمساعدة في تأسيس صندوق الثروة السيادية في عام 2007.


1. ما هي السندات الحكومية الخاصة؟

على عكس الديون الحكومية العادية، تجمع السندات الخاصة السيولة من أجل سياسة معينة أو للمساعدة في حل مشكلة معينة. فهي ليست جزءاً من الميزانية الرسمية للصين، وبالتالي فهي غير مدرجة في حسابات العجز. وهي تقدر بأكثر من 3.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي، ويشار إلى أن هدف عجز 2020 أعلى بالفعل مما كان عليه في السنوات الأخيرة. وقال مسؤول كبير إن زيادة مستويات الديون لمساعدة الاقتصاد أمر ممكن وضروري. وستغطي الحكومة مدفوعات الفائدة و30٪ من رأس المال، بحسب وكالة بلومبرغ.

2. كيف تم استخدامها من قبل؟

خلال الأزمة المالية الآسيوية، باعت الصين 270 مليار يوان من السندات الحكومية الخاصة - في ذلك الوقت كانت أكبر إصدار للسندات في البلاد - لجمع رأس المال لبنوك الدولة الكبيرة والمساعدة في تعويض الخسائر من الأصول غير المتداولة.

وفي عام 2007، تم إصدار 1.55 تريليون يوان من السندات الحكومية الخاصة لرسملة صندوق الثروة السيادية. تم استخدام عائدات السندات لشراء احتياطيات العملات من بنك الشعب الصيني، ثم ذهبت تلك الأموال إلى CIC.

3. من سيشتري السندات الجديدة؟

مثل الديون الحكومية، من المرجح أن يتم شراؤها من قبل البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى، مثل شركات التأمين والصناديق الاستئمانية. وقال دينغ شوانغ، كبير الاقتصاديين في الصين الكبرى وشمال آسيا في بنك ستاندرد تشارترد ليمتد، إن السندات الخاصة يمكن أن تكون في النهاية "جزءاً من الميزانية العمومية لبنك الشعب الصيني ، تماماً مثل ما حدث في عام 2007".

ويشير المحللون إلى أن البنك المركزي لا يستطيع شراء الدين بشكل قانوني، لذلك يجب استخدام طريق آخر. قال شنغ تشى، المحلل في فوندر سيكوريس: "في أحد التغييرات عن السندات الحكومية الخاصة السابقة، سيتم بيع ديون مكافحة الفيروسات بشكل عام مقابل مجموعة مختارة من المشترين".

4. أين ستذهب العائدات؟

وقالت وزارة المالية إنه سيتم تسليمها إلى الحكومات المحلية، بشكل رئيسي من أجل الإنفاق على الصحة والوباء. وقال دينغ شوانغ، إن الشركات والأسر في مقاطعة هوبي وعاصمتها ووهان، المركز الأصلي لتفشي المرض، من المرجح أن تكون متلقية رئيسية. وأضاف أنه يمكن استخدام الأموال أيضاً لإعادة رسملة البنوك الأصغر حتى تتمكن من إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة. مشيراً إلى أن هذا النهج يتناسب مع تحرك الحكومة لتمديد الإعفاء من القروض وتشجيع المزيد من الإقراض للشركات الصغيرة في الصين.
#بلا_حدود