الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
(أرشيفية)
(أرشيفية)

170% ارتفاع الصادرات الصينية من السيارات الأمريكية



قال وزير التجارة بولاية ألاباما الأمريكية، جريج كانفيلد، في مقابلة نشرتها وكالة "بلومبرغ": إن صادرات ألاباما للسيارات إلى الصين في الربع الأول ارتفعت بأكثر من 170٪ عن العام الماضي.

وتعمل 3 شركات تصنيع سيارات أجنبية - هوندا وهونداي ومرسيدس بنز من دايملر - في مصانع تجميع في الولاية، الأمر الذي لم يكسر حتى الآن الصادرات الصينية لكل شركة.


وقال كانفيلد إنهم ينتجون معاً نحو مليون مركبة سنوياً في ألاباما للمبيعات والتصدير المحليين، مضيفاً: "حتى الآن أكبر مصدر لدينا في السيارات يأتي من مرسيدس". ويعد مصنع ألاباما مرسيدس المصنع الحصري في جميع أنحاء العالم لبعض المركبات الرياضية الأكثر شعبية، بما في ذلك "جي إل إي" و "جي إل سي"، والتي تباع بأسعار أساسية تزيد على 50 ألف دولار في الولايات المتحدة.

وقالت مرسيدس الشهر الماضي إنها سلمت 477.4 ألف سيارة حول العالم في الربع الأول. ونمت صادرات ولاية ألاباما الإجمالية إلى الصين بنسبة 45٪ لتصل إلى 534 مليون دولار، وفقاً لبيانات مكتب الإحصاء الأمريكي.

وأشار كانفيلد بقوله: "كنا واحدة من أكثر الولايات تضرراً من حيث الحروب التجارية". في الواقع ، كانت فترة 2019 أسوأ عرض للربع الأول من العام بالنسبة لصادرات البضائع إلى الصين في أكثر من عقد، وفقاً لبيانات التعداد.

وتابع: "لم تحقق معظم الولايات الأمريكية نجاحاً في ولاية ألاباما هذا العام عندما يتعلق الأمر بالبيع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وشهد أكثر من النصف انخفاض صادرات البضائع إلى الصين هذا العام مقارنة بالربع الأول من عام 2019، على الرغم من الصفقة التجارية الموقعة في يناير بين البلدين".

في ولاية كارولينا الجنوبية، حيث تصنع بي إم دبليو سيارات الدفع الرباعي الفاخرة الخاصة بها وحيث تدير أكبر مصنع لها في جميع أنحاء العالم، انخفض إجمالي الصادرات إلى الصين بنسبة 56% في الربع الأول من العام الجاري، وفقاً لبيانات مكتب الإحصاء.

وقال ناطق باسم الشركة إن مبيعات بي إم دبليو في الصين انخفضت بألف سيارة حيث باعت ولاية كارولينا الجنوبية نحو 6.5 مليار دولار من البضائع العام الماضي إلى الصين ، بزيادة 16% عن عام 2018.

قال ويليام هوك جونيور، أستاذ الاقتصاد المساعد بجامعة ساوث كارولينا، إن الصادرات تمثل ما يقرب من 20٪ من اقتصاد الولاية، والصين هي أكبر سوق.

وتوصلت الولايات المتحدة والصين إلى المرحلة الأولى من اتفاق تجاري في يناير الماضي ألزم الدولة الآسيوية بزيادة المشتريات الأمريكية بما لا يقل عن 200 مليار دولار على مدى العامين المقبلين، بما في ذلك نحو 78 مليار دولار من السلع المصنعة على مستوى 2017. منذ ذلك الحين، تصاعدت التوترات وهدد الرئيس دونالد ترامب بـ "إنهاء" الصفقة إذا فشلت بكين في احترام الشروط. وهذا يشتمل على دول ذات اقتصادات تصدير قوية تراقب بقلق.
#بلا_حدود