الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
No Image

أسعار النفط الخام تحقق مكاسب تقارب 100% في مايو

حققت أسعار النفط الخام مكاسب تقارب 100% في مايو بعد ارتدادها من أدنى مستوياتها، وذلك بسبب تباطؤ المنتجين، كما كان لانخفاض عدد منصات الحفر بنسبة 68% عامل رئيسي في تحقيق تلك المكاسب.

وفي شهر مايو، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 81% بينما ارتفع برنت بنسبة 96%. لا يزال هذان المؤشران منخفضين بأكثر من 40% خلال العام، حيث تكافح أسواق النفط الخام لاستعادة انخفاض الطلب التي وصل إلى أكثر من 30% خلال ذروة تفشي جائحة كورونا.

ومن المنتظر أن تعقد مجموعة أوبك والحلفاء مؤتمراً عبر الإنترنت في الأسبوع الثاني من شهر يونيو المقبل لمناقشة سياستها الإنتاجية والذي من المرجح أن يحمل مزيداً من تمديد الخفض حتى نهاية العام الجاري.

وقال الخبير بالاسواق العالمية، علي الحمودي: «كان جزء كبير من ارتفاع النفط الخام في مايو مدفوعاً بتخفيضات منصات النفط وإغلاق الآبار من قبل الحفارين الأمريكيين الذين استجابوا لانهيار الطلب على الوقود، مما دفع خام غرب تكساس إلى أسعار دون الصفر الشهر الماضي».

وأشار إلى أن تخفيضات الإنتاج الكبيرة من قبل أوبك، والتي هدفت إلى إزالة 9.7 مليون برميل يومياً من الإنتاج العالمي ساعدت في تلك الارتفاعات. وفي الحقيقة تظهر الأرقام أن أوبك وحلفاءها حققوا نجاحاً في ما يقرب من 3 أرباع التخفيضات بحلول مايو نفسه، وخفضوا ما يقرب من 6 ملايين برميل يومياً.

ولفت الحمودي إلى أن السوق لا تزال بعيدة بعض الشيء عن تحقيق الوضع الطبيعي،,وقد نرى أن الأسعار تنخفض قليلاً بعد 5 أسابيع من المكاسب المستمره وعلى الأغلب تخمة النفط العالمية بسبب جائحة كورونا ستستمر على الأرجح حتى عام 2021، أو أطول، إذا كان الانتعاش الاقتصادي أضعف من المتوقع.

وأكد الحمودي أن التعافي سيستغرق بعض الوقت وعلى الأرجح حتى النصف الثاني من عام 2021، اعتماداً على النمو الاقتصادي، للتخلص من كل هذا المخزون الزائد الموجود على مستوى العالم، مشيراً إلى أنه إذا تعافى الاقتصاد فسوف يستغرق ذلك حتى عام 2022.

#بلا_حدود