السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

البطالة في الولايات المتحدة تقترب من أعلى مستوى منذ الكساد الكبير

من المقرر أن يتم عرض تطورات التداعيات السلبية لجائحة الفيروس التاجي كورونا على سوق العمل في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، ومن المرجح أن يظهر التقرير الشهري للوظائف يوم الجمعة ارتفاع معدل البطالة إلى ما يقرب من 20% واتجاه أرباب العمل لخفض الملايين من الرواتب في مايو.

وقد تشير بيانات وزارة العمل إلى أسوأ تداعيات للوباء. حيث بدأت الولايات الأمريكية في رفع أوامر الإغلاق التي أدت إلى توقف الطلب والاقتصاد. وبحسب استطلاع لبلومبيرغ فمن المتوقع ارتفاع معدل البطالة إلى 19.6%، وهو الأعلى منذ أزمة الكساد الكبير في الثلاثينيات.

وتتوقع بلومبيرغ إيكونوميكس أن تبلغ البطالة ذروتها عند 20% في الربع الثاني ثم تنخفض إلى 10% بنهاية العام.

ومن المقرر أن ترسم بيانات البطالة في جميع أنحاء أوروبا صورة مماثلة لما رسمه الوباء بالولايات المتحدة، حيث إن هذا سبب آخر للبنك المركزي الأوروبي - الذي يجتمع يوم الخميس - لتعزيز إجراءات التحفيز التي تدعم سوق العمل والشركات المتضررة جراء انتشار الفيروس.

وسيكون أي شيء أقل من التوسع في برنامج شراء الأصول الطارئة للبنك المركزي الأوروبي بمثابة صدمة كبيرة للاقتصاديين والمستثمرين، الذين يتوقعون على نطاق واسع زيادة قدرها 500 مليار يورو (555 مليار دولار) من قبل مجلس الإدارة.

وسيصدر صانعو السياسة أيضاً أحدث توقعاتهم الاقتصادية، وربما يؤكدون تصريحات الرئيس كريستين لاغارد بأن منطقة اليورو غارقة في ركود أسوأ بكثير مما كان متوقعاً في البداية. ويتوقع الاقتصاديون أن البنك المركزي الأوروبي سيعزز خطة الشراء الطارئة في يونيو.

#بلا_حدود