الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

التوترات بين الولايات المتحدة والصين تدفع اليوان إلى أدنى مستوى خلال 3 أشهر

توقع غولدمان ساكس أن عودة حالة عدم اليقين بشأن التوتر بين الولايات المتحدة والصين سيدفع عملة اليوان للهبوط إلى أدنى مستوى له منذ عام 2008 خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وأوضح محللون في مذكرة بحثية أصدرها البنك، أن الخلافات بين البلدين تغطي الآن مجموعة من القضايا التي من غير المحتمل حلها قريباً. وأضافوا أنه علاوة على ذلك، أظهر البنك المركزي الصيني خلال الشهر الماضي بعض التسامح تجاه الانخفاض التدريجي في قيمة العملة.

وتوقعوا أن يتراجع اليوان إلى 7.25 مقابل الدولار في خلال الأشهر الثلاثة المقبلة وذلك قبل أن يتعافى ويصعد إلى نحو 7.15 مقابل الدولار على مدى 6 أشهر و7 مقابل الدولار في عام واحد.

ولم يتغير سعر اليوان كثيراً في التعاملات الصباحية اليوم حيث لامس مستوى 7.14 مقابل الدولار. كان قد انخفض بنسبة 1% تقريباً مقابل الدولار الأمريكي خلال الشهر الماضي.

ومساء الجمعة الماضية، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستبدأ عملية إلغاء الإعفاءات التجارية الممنوحة لهونغ كونغ واصفاً التحرك الصيني في هذه المدينة بأنه «مأساة» للعالم، مشدداً أن بلاده سوف تتخذ إجراءات لإنهاء المعاملة الخاصة لهونغ كونغ وأنه سيتم فرض عقوبات على مسؤولين صينين رداً على قرارها الأخير ضد هونغ كونغ بشأن تقيد الحريات هناك. كذلك أعلن ترامب أنه ينهي علاقة بلاده مع منظمة الصحة العالمية التي يتهمها منذ بدء انتشار فيروس كورونا بالانحياز إلى الصين.

وهددت الصين برد انتقامي بسبب تحرك الولايات المتحدة نحو إلغاء مزايا تجارية ممنوحة لهونغ كونغ بعد تسليمها من الحكم البريطاني إلى الحكم الصيني عام 1997. يشار إلى أن التصعيد في التوترات بين الولايات المتحدة والصين عرقل انتعاش الأسهم العالمية خلال الشهر الماضي.

#بلا_حدود