الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

كيف يؤثر كورونا على ثقافة الاستهلاك عربياً؟

أجمع محللون على أن جائحة الفيروس المستجد (كوفيد-19)، تسببت في تغير سلوك المستهلكين العرب، عبر تفضيل التجارة الإلكترونية، وتفضيل اقتناء السلع الغذائية والصحية، وتأجيل شراء أغلب السلع الأخرى لا سيما باهظة الثمن.

وتشير تقارير إلى تراجع الإنفاق الاستهلاكي في عدد من الدول العربية منذ بداية العام الجاري، متأثرة أيضاً بالإجراءات الاحترازية، ومنع التجوال، وغلق العديد من المحلات والمؤسسات التجارية.

ويقول رئيس الجمعية العربية للاستثمار المباشر السابق، هاني توفيق: إن «السلوك الاستهلاكي للشعوب العربية سوف يختفي بعد الأزمة بسبب الضغوط المالية، وسيكون الجميع أكثر حرصاً على المال مع تراجع الدخول وارتفاع البطالة».

وقالت الدكتورة رولا دشتي، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، الإسكوا في مقابلة حديثة مع إذاعة الأمم المتحدة، إن هدر الطعام في الدول العربية يُقدر بنحو 40 مليار دولار، وهناك نحو 50 مليون مواطن عربي يعانون من سوء التغذية، ولذلك مع هذه الأزمة يجب أن يعيد المواطن العربي النظر في كيفية استهلاكه للغذاء، فإذا خفف اليوم المواطن العربي من الهدر بنحو 50%، فنتكلم عن فرصة توفير 20 مليار دولار، تُمكننا من مساعدة المواطنين العرب الذين لا يمكنهم الحصول على التغذية.

وقالت الدكتورة بسنت فهمي، عضو لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب المصري، إن جائحة كورونا أثرت بالفعل على النمط الاستهلاكي للشعوب، لكن هذا التأثير يستمر لفترة وسيعود لوضعه الطبيعي، لأن التطور في العالم وأسلوب الحياة السريع لا يسمح بعودة البيت لعشرات السنين للوراء وإنتاج أغلب الأغذية بالمنزل.

وأضافت في تصريحات لـ«الرؤية»، أن أزمة كورونا ستؤدي إلى التوجه للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وبالتالي سينعكس ذلك بالإيجاب على اقتصاد البلاد.

وقالت: «أزمة كورونا لن تغير النمط الاستهلاكي فقط ولكن نمط الإنتاج أيضاً».

وقال عضو المجلس الاستشاري في معهد «تشارترد» للأوراق المالية والاستثمار والمحلل المالي، وضاح الطه، إن الوباء أسهم في تغير نمط الاستهلاك بدول الخليج العربي إلى تفضيل التجارة الإلكترونية منعاً للتلامس، وخصصت الشركات والأسواق الجزء الأكبر من عملها للاستجابة للطلبات الإلكترونية.

وقال الطه في تصريحات لـ«الرؤية»: «إنه على الرغم من كون الزراعة المنزلية غير مجدية كبديل لتوفير السلع بالمنزل، تتجه شركات إماراتية لزراعة المحاصيل في الخارج لتوفير السلع وتعزيز المخزون الغذائي للبلاد».

ونمت التجارة الإلكترونية عربياً، رغم انخفاض الإنفاق الاستهلاكي في أغلب الدول العربية منذ بداية العام الجاري، حيث كشفت بيانات رسمية صادرة عن بنك الكويت المركزي، تراجع إنفاق الكويتيين خلال الربع الأول من العام الجاري بنحو 5 مليارات دولار، وأظهرت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما»، تراجع نمو إنفاق المستهلكين بالمملكة في الربع الأول 2020.

وفي دراسة حديثة كشفت شركة «إتقان» لتكنولوجيا التجارة الإلكترونية والتسويق الرقمي عن زيادة سريعة في معدلات التجارة الإلكترونية في الفترة بين 26 فبراير و26 مارس في كل من الإمارات والسعودية، حيث سجل معدل الطلبات على منتجات العناية بالبشرة في الإمارات نمواً وصل إلى 143.96%، في حين شكلت حصة المستخدمين الجدد من الطلبات الإلكترونية 99.92%، ما يمثل «معدل تحويل» قدره 33.45% من حيث مستوى الإقبال أو عدد زوار المواقع الإلكترونية.

#بلا_حدود