السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

تراجع إنتاج القطاع الخاص بالسعودية للشهر الثالث على التوالي

أشارت بيانات شهر مايو لمؤشر آي. إتش. إس ماركت لمديري المشتريات إلى استمرار تراجع الأوضاع التجارية في اقتصاد القطاع الخاص السعودي، للشهر الثالث على التوالي، وكان الانخفاض العام في حجم الإنتاج أبطأ من الرقم القياسي المسجل في شهر أبريل.
وقد انخفض إنتاج القطاع الخاص غير المنتج للنفط الآن لثلاثة أشهر متتالية، وفقاً لأحدث بيانات الدراسة.

ويعزى الانخفاض الأخير بشكل كبير إلى إغلاق الأعمال والقدرة المحدودة للشركات في ظل حالة الطوارئ الصحية العامة.

وعلقت بعض الشركات على أن تخفيف إجراءات الإغلاق قد ساعد على الحد من تراجع النشاط التجاري خلال شهر مايو، بينما أشارت شركات أخرى إلى مبادرات ناجحة لتوليد مبيعات عبر الإنترنت

وارتفع مؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات المعدل في ضوء العوامل الموسمية والخاص بالسعودية إلى 48.1 في مايو من 44.4 في أبريل، ليظل دون مستوى الـ50 نقطة، والذي يفصل بين النمو والانكماش.

وبلغ المؤشر في مايو مستوى منخفضاً قياسياً عند 42.4 في مارس.

وانعكاساً لما يشهده النشاط التجاري، كشفت أحدث البيانات عن تراجع ملحوظ في حجم الطلبات الجديدة على مستوى اقتصاد القطاع الخاص، ويعزى ضعف الطلب إلى تدهور الظروف الاقتصادية العالمية والتخفيضات الشديدة في الإنفاق بين العملاء. علاوة على ذلك، انخفضت مبيعات التصدير مرة أخرى، وهذا مرتبط بشكل أساسي بإغلاق الحدود الدولية وعدم توفر الشحن.

كما أفادت التقارير بوجود صعوبات شديدة في سلاسل التوريد في شهر مايو، ودللت على ذلك بزيادة طول متوسط مواعيد تسليم مستلزمات الإنتاج.

وكان التراجع الأخير في أداء الموردين أقل حدة مما كان عليه في شهر أبريل، إلا أن الشركات المشاركة في الدراسة واصلت التعليق على تأخيرات النقل واسعة النطاق.

#بلا_حدود