الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

هل يعود الدولار للتراجع مع زيادة آمال التعافي؟.. خبراء يوضحون

من المتوقع أن يعود مؤشر الدولار الرئيسي والذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام 6 عملات رئيسية، للتراجع من جديد وسط تحسن بعض الأمور الاقتصادية بحسب بيانات صادرة من الولايات المتحدة مؤخراً، كما أن المزيد من رفع قيود الإغلاق بسبب كورونا في أغلب المدن يؤكد تلك النظرة السلبية للورقة الخضراء.

وعلى مستوى التعاملات، اليوم، ارتفع مؤشر الدولار في نهاية جلسة الجمعة الماضية، بنسبة 0.27%، وبنهاية جلسات الأسبوع الماضي، ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 1.44% ليصل إلى 96.922 نقطة.

ورجَّح خبراء لـ«الرؤية» أن تعود العملة الأمريكية للهبوط، وسط تزايد الآمال في تعافي الاقتصاد في عدة دول بالعالم من الخسائر المتفاقمة التي تتلقاها من انتشار فيروس كورونا، مشيرين إلى أن عودة الاطمئنان لدى المستثمرين من جهة الأمور الاقتصادية هو ما دفعهم للمخاطرة والاتجاه نحو الأسهم العالمية الأسبوع الماضي، وهو ما يتعارض مع صعود الدولار الذي يتم الإقبال عليه وقت الأزمات وتزايد حالة عدم اليقين.

وقال كبير محللي الأسواق لدى «ثانك ماركتس» لـ«الرؤية»، محمد زيدان، إن هناك عدة مؤشرات قد تؤكد على هبوط مؤشر العملة الأمريكية في الفترة المقبلة أبرزها أن توجهات المستثمرين بدأت تتجه للمخاطرة، وهو ما شهدناه بالأسهم الأمريكية والأوروبية الأسبوع الماضي، والتي سجَّلت ارتفاعات قياسية.

وأشار إلى أن من تلك العوامل بدأ تجاهل المستثمرين أيضاً لمتابعة التوترات الأمريكية الصينية، مشيراً إلى أن الدولار من المرجح أن يدخل الفترة المقبلة في سوق هابط قد يمتد لمدة تطول لخمس سنوات في ظل وصول الاقتصاد العالمي لقاع الانكماش ومن المتوقع أن ينطلق للتعافي مع بدء افتتاح النشاط الاقتصادي واستمرار معدلات الفائدة عند مستويات صفرية.

ولفت إلى أن انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا ورفع معدلات التعافي بالفيروس ذاته، تعد إشارة قوية لاتخاذ مراكز بيعية بالدولار في الوقت الحالي.

من جانبه، قال محلل لدى الفوركس العربي لـ«الرؤية»، إبراهيم القاضي، إن العملة الأمريكية من الواضح أنها لن تستكمل الارتفاع الذي حقَّقته يوم الجمعة الماضي، في ظل انخفاض معدل البطالة، حيث إنه بدلاً من خسارة 7.5 مليون وظيفة أخرى في شهر مايو، أضافت الشركات الأمريكية 2.5 مليون وظيفة، كما أن ذلك، ربما، لأن النصف الأول من شهر مايو كان بمثابة بداية إعادة فتح الدولة فقط مع تخفيف المزيد من الدول للقيود، كما أنه سيتم استئناف التوظيف، خاصة قبل الموعد النهائي في 30 يونيو لإعادة تعيين الموظفين والتأهل للحصول على إعفاء من القروض.

وعن التوقعات الفنية لمؤشر الدولار الأمريكي، أوضح القاضي أن مؤشر الدولار الأمريكي ارتفع بشكل طفيف بعد بيانات الوظائف الإيجابية، ويتم تداول مؤشره عند 96.88 نقطة، وهو أفضل من أدنى سعر لليوم عند 96.44 نقطة على الرسم البياني اليومي، مشيراً إلى أن المؤشر ما يزال في اتجاه هبوطي حاد، ما يعني أن الاتجاه قد يستمر، حيث تحاول الدببة اختبار الدعم المهم عند 96 نقطة.

#بلا_حدود