الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

مفاوضون: محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تحرز أي تقدم

قال مفاوضون من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، أمس الجمعة، إنهم لم يحرزوا سوى تقدم ضئيل للغاية في جولتهم الأخيرة من المحادثات حول اتفاقية التجارة الحرة لبريكسيت، ولم يتبقَ أمامهم سوى أسابيع لتمديد الموعد النهائي بنهاية العام للتوصل إلى اتفاق.

وغادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي في يناير. وتخضع علاقتهما الآن لترتيب انتقالي يحافظ على القواعد السابقة في مكانها أثناء التفاوض على شروط جديدة.

يقول مسؤول بريطاني، إن هناك حاجة للعمل بشكل مكثف مع الاتحاد الأوروبي حتى يوليو بشأن اتفاقية التجارة.

وقال ميشيل بارنييه، كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي: «هذا الأسبوع لم تكن هناك مجالات تقدم مهمة، ولا يمكننا المضي قدماً هكذا إلى الأبد.»

أضاف أن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ما زالا متباعدين بشأن قضايا ضمانات المنافسة العادلة وإدارة علاقتهما الجديدة، وكذلك حقوق الصيد.

وأشار إلى بعض التقدم في المحادثات بشأن ضمانات حقوق الإنسان التي من شأنها أن تسمح لبريطانيا والاتحاد الأوروبي بمواصلة التعاون في المسائل الجنائية والقضائية اعتباراً من عام 2021، لكنَّ الجانبين ما زالا بعيدين عن الاتفاق.

وقال كبير المفاوضين البريطانيين، ديفيد فروست: «التقدم ما يزال محدوداً، لكن محادثاتنا كانت إيجابية في لهجتها، وستستمر المفاوضات وسنظل ملتزمين بنتيجة ناجحة».

يقول الاتحاد الأوروبي، إن بريطانيا لا يمكنها الاستمرار في التجارة بحرية معه، إلا إذا وقَّعت لندن على قواعد «تكافؤ الفرص» لضمان معايير تنظيمية معادلة للبيئة والعمل. وترفض لندن ذلك قائلة إن الاتحاد الأوروبي لن يملي عليها ذلك.

ومن المقرر أن يجري رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون محادثات مع رئيس بارنييه، رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، ورئيس زعماء الاتحاد الأوروبي الـ 27، تشارلز ميشيل، في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال بارنييه، إن المفاوضين سيستأنفون في أواخر يونيو أو أوائل يوليو، ربما بعد أشهر من المؤتمرات عبر الفيديو بسبب أزمة فيروس كورونا.

#بلا_حدود