الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
Health workers in protective gears walk as they evacuate residents from a public housing building, following the outbreak of the novel coronavirus, outside Hong Mei House, at Cheung Hong Estate in Hong Kong, China February 11, 2020. REUTERS/Tyrone Siu

Health workers in protective gears walk as they evacuate residents from a public housing building, following the outbreak of the novel coronavirus, outside Hong Mei House, at Cheung Hong Estate in Hong Kong, China February 11, 2020. REUTERS/Tyrone Siu

انخفاض الواردات والصادرات الصينية مع تراجع النمو العالمي بسبب كوفيد-19

تراجعت الواردات والصادرات الصينية في مايو وسط تباطؤ اقتصادي عالمي سببته القيود المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك عقب ارتفاع مفاجئ نتيجة الطلب القوي على المعدات الوقائية من الفيروس، وفق ما أظهرت بيانات رسمية نشرت اليوم.

وتعمل الصين على إعادة تنشيط اقتصادها بعد فترة من الشلل، لكن طلب المستهلكين لا يزال منخفضاً، فيما أسواق الصين الخارجية لا تزال تعاني من انتكاسات.

وانخفضت صادرات الصين بنسبة 3.3% الشهر الماضي بالمقارنة مع العام السابق، لكنها أفضل من تلك التي توقعها استطلاع محللين لوكالة بلومبرغ، وهي 6.5%.

غير أن هذا الانخفاض جاء بعد ارتفاع مفاجئ بنسبة 3.5% في أبريل، كان يعود جزئياً لارتفاع في صادرات المعدات الطبية.

وأظهرت بيانات الجمارك التي نشرت اليوم انخفاضاً أكبر من المتوقع للواردات، بالمقارنة مع العام الماضي، بلغت نسبته 16.5%، في حين توقع المحللون تراجعاً بنسبة 7.8%. كما أنه أدنى من التراجع بنسبة 14.2% الذي سجل في أبريل.

وقال جوليان إيفانز بريتشارد من «كابيتال إيكونومكس» في تقرير «ارتفع نمو الصادرات من جديد في مارس وأبريل، رغم تزامنه مع بدء فرض إجراءات الإغلاق في الخارج، وذلك بسبب تراكم الطلبات التي أرسلت قبل إغلاق المصانع الصينية في فبراير».

لكنه أوضح أن مؤشر مديري المشتريات وهو مقياس رئيسي لتحديد نشاط المصانع، يشير إلى «تراجع عميق في الصادرات لا يزال بصدد التكون» في وقت يبقى فيه النشاط في أسواق الصين الخارجية الرئيسية ضعيفاً.

وتسعى المدن الصينية إلى استحداث تدابير من شأنها رفع الطلب المحلي، فقد أعلنت بكين الأسبوع الماضي منح قسائم شرائية قيمتها 12.2 مليار يوان (1,7 مليار دولار) لدعم الاستهلاك، وفق وكالة أنباء الصين الجديدة.

في هذه الأثناء، ارتفع الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة بنسبة 3.7%، ليبلغ 27.9 مليار دولار في مايو، مقارنة مع العام الماضي.

وارتفعت حدة التوتر بين الولايات المتحدة والصين في الأشهر الأخيرة على خلفية الوباء وقضايا أخرى.

ووسط تضرر البلدين من الوباء، يشكك اقتصاديون بإمكانيتهما تلبية تعهداتهما التي وافقا عليها في اتفاق تجاري جزئي أبرم في يناير.

#بلا_حدود