الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

وزارة المالية الصينية تحذر الحكومات المحلية من تجاهل الديون

أوضح وزير المالية الصيني، ليو كون، أن الحكومات المحلية الصينية لا يمكنها تجاهل مخاطر الديون وتحمل المزيد من الديون بشكل غير قانوني بسبب الصعوبات المالية التي تسببها جائحة فيروس كورونا.

وقال في بيان على موقع وزارة المالية على الإنترنت إن الحكومات المحلية مطالبة بتكثيف إدارة ديونها.

وكان معهد التمويل الدولي أطلق تحذيراً بأن الديون العالمية ستتفاقم إلى مستويات تصل إلى 325 تريليون دولار بحلول 2025، مشيراً إلى أن تفشي الوباء وظهور تداعياته الاقتصادية دفع إصدارات الديون عالمياً إلى تجاوز 14 تريليون دولار منذ نهاية العام الماضي، الذي بلغت فيه الديون نحو 255 تريليون دولار وحتى شهر مايو 2020.

وأشار المعهد في إحصائية سابقة إلى أن الصين تُعد حالياً أكبر الدائنين في العالم للدول منخفضة الدخل، حيث صعدت مطالبات الصين للديون مستحقة السداد على بقية دول العالم من نحو 875 مليار دولار في عام 2004 إلى ما يزيد على 5.5 تريليون دولار في عام 2019.

وقالت الباحثة البارزة بجامعة هوبكنز، ديبوراه بروتيجام، في نهاية مايو الماضي، إنه يبدو أن الصين، أكبر دائن ثنائي في أفريقيا، من المرجح أن توافق على تأخير سداد وليس إسقاط ديونها لدى الدول الأفريقية البالغ مقدارها 152 مليار دولار، في نهج يخالف خطط التحمل السابقة من المجموعات الاقتصادية ومن بينها نادي باريس.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ عن بروتيجام، التي ترأس مبادرة أبحاث الصين أفريقيا في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة هوبكنز، القول بأن الصينيين قاموا دائماً بإلإقراض على أساس أن المشاريع الفردية تساهم في التحول الهيكلي والتنمية الاقتصادية.

وتشمل أرقام بروتيجام القروض المقدمة بين عامي 2000 و2018، في حين أنه تم سداد الكثير منها في الموعد المحدد، إلا أنها توضح كيف نمت الكثير من عمليات الإقراض الصيني في أفريقيا وسط حملة من أجل بسط النفوذ السياسي والاقتصادي من خلال خطة استثمار في البنية التحتية في الخارج بدأها الرئيس شي جين بينغ في عام 2013.

#بلا_حدود