الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

814.2 مليون دولار قيمة 4 صفقات اكتتاب بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أشار تقرير إرنست ويونغ (EY) للاكتتابات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى نمو حجم وقيمة صفقات الاكتتابات العامة خلال الربع الأول من عام 2020 في المنطقة، حيث تم تسجيل 4 صفقات من بينها إدراج صندوق استثمار عقاري واحد، ما رفع إجمالي العائدات إلى 814.2 مليون دولار أمريكي، بزيادة بلغت 14 ضعفاً مقارنة بنحو 57.6 مليون دولار أمريكي من العائدات من اكتتاب عام واحد في الفترة نفسها من العام الماضي.

كما حافظ نشاط الاكتتابات العامة العالمية على ارتفاعه في الربع الأول من عام 2020، حيث سجّل 235 صفقة بقيمة 28.5 مليار دولار أمريكي في الربع الأول من عام 2020، مقارنة بـ15.1 مليار دولار أمريكي في الفترة نفسها من العام السابق.

وتعليقاً على نشاط الاكتتابات العامة، قال رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى «EY»، ماثيو بنسون: «بدأ هذا العام بتفاؤل كبير وتوقعات واعدة لسوق الاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلى إثر الاهتمام الكبير الذي حظي به الاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية، شهدنا زيادة ملحوظة في عدد الشركات التي تسعى إلى الإدراج في بورصات دول مجلس التعاون الخليجي، كما أن تراجع النمو الاقتصادي والاضطراب الذي أصاب مختلف القطاعات جراء تفشي وباء 'كوفيد-19'، فضلاً عن تراجع الطلب على النفط وانخفاض أسعاره، أجبر جهات الإصدار على إعادة النظر في الجداول الزمنية وتأجيل عمليات الإدراج في البورصة؛ وهي خطوة حكيمة نظراً إلى حركة السوق الحالية، ومع ذلك، تواصل جهات الإصدار المحتملة البحث عن مصادر جديدة لرأس المال، مدفوعة في بعض الأحيان بالأوضاع الراهنة في السوق».

وقادت الشركة السعودية للكهرباء نشاط الاكتتابات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتسجيل إدراجين في الربع الأول من عام 2020، بلغ صافي عائداتهما 748.7 مليون دولار أمريكي.

وحققت مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية عائدات بقيمة 700.9 مليون دولار أمريكي (السوق الرئيسي) بإصدار 15% من أسهمها، بينما حققت شركة سمو العقارية عائدات بقيمة 47.8 مليون دولار أمريكي (السوق الموازي/نمو) بإصدار 30% من أسهمها.

واحتلت السوق المالية السعودية (تداول) «أكبر بورصة في الشرق الأوسط حالياً» المركز التاسع عالمياً من حيث القيمة السوقية نتيجة إدراج شركة أرامكو السعودية.

وكان الحدث البارز في هذا الصدد هو قرار المملكة تخفيض ميزانيتها لعام 2020 بسبب الظروف الاقتصادية الناجمة عن تفشي وباء «كوفيد-19» وانخفاض أسعار النفط.

وفي سلطنة عُمان، قام صندوق أمان للاستثمار العقاري (أمان ريت)، بتعويم 50% من أسهمه في سوق مسقط للأوراق المالية في صفقة بقيمة 52.5 مليون دولار أمريكي في يناير 2020.

وفي مصر، حققت شركة إيميرالد للاستثمارات العقارية عائدات بقيمة 13 مليون دولار أمريكي في فبراير 2020 بطرح 28% من أسهمها مسجّلة نسبة اكتتاب عالية بلغت 134%.

وكان متوقعاً لسوق رأس المال المصري طرح ما لا يقل عن 14 شركة للاكتتاب العام في عام 2020، لكنه شهد تأخيراً في خطط الإدراج جراء تأثيرات «كوفيد-19» على أسواق الأسهم المحلية والعالمية.

واعتمدت بورصة البحرين قواعد إدراج جديدة، ومنحت للشركات المدرجة حالياً في السوق فترة سماح مدتها 3 أشهر لتعديل أوضاعها وفق المتطلبات الجديدة.

وعززت الكويت أسواقها المالية بخصخصة بورصتها في ديسمبر 2019، وإطلاق مؤشر "رئيسي 50" (the BK Main 50 Index)، فيما قد تؤدي ترقية تصنيف الكويت من سوق ما دون ناشئ إلى سوق ناشئ في عام 2020، إلى جذب تدفقات غير نشطة بمليارات الدولارات.

وفي هذا السياق، قال رئيس خدمات الاكتتابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى «EY»، غريغوري هيوز: «لاحظنا أن أسواق رأس المال في عموم المنطقة أتاحت هامشاً إضافياً للشركات العامة خلال فترة وباء (كوفيد-19)، وليس متوقعاً لأسواق الاكتتابات العامة أن تنتعش بسرعة في الربعين الثاني أو الثالث من عام 2020، لكننا نعلم أن العديد من الشركات تستعد لطرح الاكتتابات بعد هذه الفترة، وسوف يستمر توجه المستثمرين نحو توخي الحذر، نظراً للتقلبات الكبيرة في الأسواق وانعدام اليقين بشأن المستقبل، بما في ذلك الآثار الناجمة عن وباء (كوفيد-19) وأسعار النفط والانتخابات الرئاسية الأمريكية وغيرها».
#بلا_حدود