الجمعة - 12 يوليو 2024
الجمعة - 12 يوليو 2024

غولدمان ساكس: أسعار النفط بدأت التراجع وستستمر

غولدمان ساكس: أسعار النفط بدأت التراجع وستستمر

يرى محللو غولدمان ساكس أن أسعار النفط ستشهد تصحيحاً بعد أن شهدت انتعاشاً كبيراً في الشهر الماضي تزامناً مع القرار الأخير لمنظمة أوبك وحلفائها بتمديد تخفيضات الإنتاج حتى يوليو.

ورجح فريق أبحاث السلع لدى «غولدمان ساكس» بقيادة «جيفري كوري» في مذكرة للعملاء، أنه مع ارتفاع سعر النفط الآن عن 40 دولاراً للبرميل، سيتم تحفيز الإمدادات على العودة، مشيرين إلى أنهم يعتقدون أن المخاطر على الجانب السلبي قد زادت بشكل كبير.

وتابع: نتوقع الآن تصحيحاً سعرياً للأسعار بين 15 و20٪ والذي قد يكون بدأ بالفعل بعد البيع المتواضع يوم الاثنين وذلك يرجع إلى المخزون الفائض الذي لا يزال موجوداً إلى حد كبير، بنحو مليار برميل في ظل أن النشاط الاقتصادي العالمي والسفر لا يزالان في حالة توقف تام وسط مخاوف من فيروس كورونا.

ووصفوا الارتفاع الحالي للنفط بأنه «مثير للدهشة نظراً لتراكم المخزون الهائل والطلب الضعيف الذي تواجهه أسواق الطاقة والزراعة». ويعتقد بعض المحللين أن الأمر قد يستمر حتى منتصف عام 2021 لعكس بناء المخزون، ويفترض هذا أن الطلب يتعافى وتلتزم أوبك بحصص خفضها.

وأشاروا إلى أن هناك أيضاً شكوكاً واسعة النطاق حول انتعاش حقيقي في الطلب في تشديد السلطات الصحية على خطر عودة الموجة الثانية من عدوى كوفيد-19 إلى البلدان التي أغلقت أبوابها في وقت سابق وبدأت فيه اقتصاداتها في إعادة فتح أبوابها من جديد.

ولحساب الصدمة الأعمق والأطول على الطلب العالمي على النفط نتيجة لصدمة الفيروس التاجي، كتب ألكسندر بيرجيسي، نائب رئيس وكالة موديز وكبير المحللين، في مذكرة بحثية أمس: «الركود الاقتصادي العالمي الأعمق الذي نتوقعه الآن في عام 2020 في جميع الاقتصادات المتقدمة الرئيسية والانخفاض الكبير في السفر على وجه الخصوص قد قلل الطلب على المنتجات النفطية بما يتجاوز افتراضاتنا السابقة». وخفضت وكالة موديز افتراضات أسعار النفط وتوقعت أن متوسط ​​برنت يبلغ 35 دولاراً للبرميل هذا العام و45 دولاراً للبرميل في عام 2021.

في غضون ذلك، يرى البنك الياباني MUFG توقعات مماثلة وهي أن يصل سعر خام برنت إلى نحو 35 دولاراً في الربع الثالث، مشيراً إلى أن لديه ثقة أكبر في انتعاش الطلب، بالنظر لزيادة نشاط الصين واستيرادها القياسي للنفط في مايو، بزيادة أكثر من 13٪ عن أبريل. في حين أنه يرى أيضاً أن الارتفاع الحالي تجاوز الحد على المدى القريب.