الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
No Image Info

30% انخفاض التحويلات المالية للأسواق الناشئة في 2020

أعلن معهد التمويل الدولي أن بيانات الفترة من يناير إلى أبريل 2020 أظهرت انخفاضاً حاداً في التحويلات المالية للعديد من دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بالإضافة إلى بنغلاديش وكينيا وسريلانكا، ووصل الانخفاض في بعض الحالات إلى 40% على أساس سنوي، رغم ارتفاع التحويلات في مارس السابق بشكل ملحوظ بالنسبة للمكسيك وكولومبيا.

وحسب تحليل صادر عن المعهد اطلعت عليه «الرؤية»، فمن المتوقع حدوث انكماش حاد في تدفقات رأس المال إلى الأسواق الناشئة في عام 2020، مع التركيز على مصدر آخر مهم للتدفقات الخارجية إلى الأسواق الناشئة والأسواق الحدودية وهو التحويلات التي سوف تفرض المزيد من الغوط على ميزان المدفوعات.

وتعتبر التحويلات المالية الآن بنفس أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر غير المقيم كمصدر لتدفقات العملات الأجنبية للأسواق الناشئة والحدودية، كما أنها أكثر استقراراً من تدفقات المحافظ المالية، والتي كانت تاريخياً مصدراً هاماً للتمويل الخارجي لهذه البلدان.

وكشف معهد التمويل الدولي أن التحويلات تميل إلى أن تكون معاكسة للدورة الاقتصادية، ولكن في عام 2020 من المرجح أن تكون أقل بكثير بسبب صدمة فيروس كورونا، والإغلاق الاقتصادي عالمياً.

ولفت التحليل إلى أن التحويلات المالية تعتمد على معدلات الهجرة، ونمو البلد المضيف والموطن، فضلاً عن تقلبات أسعار الصرف، والقدرة على تحويل الأموال عبر الحدود، ومن المحتمل أن تكون قدرة المهاجرين على التحول عبر القطاعات أو الحصول على الدعم الحكومي مقيدة في تلك الفترة، فيما يمكن أن تستمر التحويلات الإلكترونية عير الحدود. فخلال الأزمة المالية العالمية، تراجعت التحويلات بنحو 5%، وبما أن الركود الناجم عن صدمة فيروس كورونا يؤثر على عدد أكبر من البلدان في وقت واحد، وخاصة البلدان المضيفة في عالم الأسواق الناشئة، فإن الانخفاض سيكون بنسبة 20 إلى 30% خلال العام الجاري.

وتتوقع دراسة أجراها البنك الدولي مؤخراً أن التحويلات المالية إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل ستنخفض بنحو 20% في عام 2020، مع انتعاش معتدل فقط في عام 2021.

#بلا_حدود