السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

تراجع التحويلات المالية يزيد الضغوط على اقتصاديات شمال أفريقيا ولبنان والأردن

تراجع التحويلات المالية يزيد الضغوط على اقتصاديات شمال أفريقيا ولبنان والأردن

كشفت وكالة كابيتال إيكونوميكس أن إجراءات احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد أدت إلى إغلاق الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، ما أدى إلى فقدان الوظائف وانخفاض الدخل.

وتابعت الوكالة في مذكرة بحثية حديثة اطلعت عليها «الرؤية»: «يبدو أن العمال المهاجرين شعروا بوطأة ذلك، وسيؤدي الانخفاض في التحويلات إلى ضرب الاقتصادات في شمال أفريقيا ولبنان والأردن بشدة، ما يعوق الانتعاش الاقتصادي ويزيد من الضغوط على ميزان المدفوعات».

ولفتت إلى أن التحويلات تعد مصدراً هاماً للتمويل للعديد من بلدان شمال أفريقيا، وكذلك لبنان والأردن، وتأتي معظم هذه التحويلات من دول مجلس التعاون الخليجي أو أوروبا. وتستحوذ الأردن ومصر على 3 أرباع الحوالات القادمة من الخليج، في حين أن 75-90% من جميع الحوالات إلى شمال أفريقيا تأتي من الاتحاد الأوروبي، بينما تعد أصول التحويلات اللبنانية أكثر تنوعاً، ما يعكس انتشاراً أكبر للمغتربين على مدى عقود عديدة.

وتسببت أزمة فيروس كورونا في تراجع النشاط الاقتصادي عبر منطقة الخليج والاتحاد الأوروبي، ومن المحتمل أن يتسبب ذلك في جفاف تدفق التحويلات، إذ تشير التقارير إلى أن الحكومات والشركات قد تحتفظ بالعمالة الوطنية على حساب الأجنبية، وذلك تحت ضغط من السلطات.