الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

تحسن بثقة المستهلك البريطاني على عكس التوقعات

شهد مؤشر ثقة المستهلكين بالمملكة المتحدة تحسناً خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر يونيو الماضي ليصل لأعلى مستوى منذ نهاية شهر مارس وهو التوقيت الذي بدأ فيه انتشار فيروس كورونا بالبلاد ويأتي ذلك تزامناً مع استمرار فتح الأنشطة الاقتصادية بعد أسابيع من الإغلاق.

وبحسب بيانات صادرة عن مؤسسة «جي إف كيه» فإن مؤشر ثقة المستهلك بالبلاد تحسن 3 نقاط ليصل إلى مستوى (- 27 ) نقطة في نهاية يونيو الماضي مقارنة بالنصف الأول من الشهر ذاته. وسجل المؤشر مستوى أفضل في تلك الفترة من توقعات المحللين التي كانت تشير لوصولها إلى (-29) نقطة.

وخلال تلك الفترة تحسن مؤشر الموقف المالي الشخصي، فيما تراجع مؤشر الوضع الاقتصادي العام ببريطانيا. ومؤشر «جي إف كيه» يتمكن في قياس إنفاق المستهلكين والتوقعات لمسارها، وهو الأمر الذي يشكل جزءاً رئيسياً بالنشاط الاقتصادي الكلي. والقراءات أعلى من التوقعات تؤشر إلى إيجابية المستهلك. بينما القرءات آقل من المتوقع ينبغي أن تُفهم كسلبية للمستهلك.

وبريطانيا في مطلع مايو الماضي أصدرت توجيهات للشركات بشأن عودة آمنة لاستئناف النشاط، حال تم تخفيف القيود المفروضة في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد. والذي سجلت أعداد مصابيه بالبلاد ارتفاعاً إلى 284.28 ألف مصاب، فيما بلغ العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس إلى نحو 44.13 ألف حالة وفاة.

#بلا_حدود