الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

5 نصائح قبل الاقتراض من البنوك

تنعكس تداعيات انتشار فيروس كورونا على عملية الاقتراض التي ربما نراها في الفترة الأخيرة بشكل متزايد على مستوى الأفراد والشركات، خاصة مع تراجع أسعار الفائدة، وترصد «الرؤية» أهم النصائح والخطوات التي يجب اتباعها لتحقيق الاقتراض بحكمة لعدم التعرض للمخاطر وكيفية إدارة الديون، وذلك في ضوء ما يراه اتحاد مصارف الإمارات في إطار التوعية المالية للأفراد.

ويقصد بالاقتراض من المنظور المالي، الحصول على تمويل خارجي لتلبية الالتزامات على المدى القريب أو البعيد، وسداده خلال تاريخ استحقاق متفق عليه مسبقاً، ويتم أخذ مبلغ المال المقترض عادة مقابل نسبة محددة من الفوائد تمثل تكلفة المبلغ المالي الذي تم اقتراضه.

وتعتبر إدارة الديون هي عملية تقليص عبء الديون الحالية من خلال خطة محكمة للسداد، كما أنها طريقة للتعامل مع الديون بشكل أمثل.

وتعد القاعدة الذهبية في إدارة الديون هي الاقتراض بحكمة، حيث لا يجب التقدم للحصول على قرض طويل المدى إذا كان لتلبية احتياجات على المدى القريب، فعلى سبيل المثال، بعد تحديد حاجة الاقتراض، يتعيّن التأكد من طلب الحصول على القرض الأنسب لتلبية هذه الحاجة، والأفضل بالنسبة للقدرة على السداد، كالقرض السكني أو قرض سيارة.

وهناك 5 نصائح وخطوات أساسية يتعين إدراكها قبل الاقتراض من البنوك وهي:

- ضرورة وجود خطة للسداد

تترأس وجود خطة للسداد أساسيات إدارة الديون للوصول إلى الاقتراض بحكمة، حيث إن الخطوة الأولى لأي نشاط مالي هي وضع المخطط المناسب، حيث إن مخطط تسديد الديون يجب أن يشكل جزءاً لا يتجزأ من الميزانية الشهرية حرصاً على تسديد الدفعات بانتظام وضمن الإطار الزمني المناسب. ويراقب المخطط المالي رصيد الديون المتبقي ليحتسب القيمة التي يتعيّن تسديدها شهرياً.

- الاستعانة بمستشار ائتماني

وفي إطار إدارة الديون بحكمة، يمكن الاستعانة بنصيحة مستشار ائتماني قادر على وضع خطة مناسبة لكل ظرف مالي.

- تفادي المزيد من الديون

ينصح بعدم تكبّد المزيد من الديون لتسديد الديون الحالية، إذ يتسبب ذلك بالوقوع في حلقة ديون مفرغة تؤثر سلباً على المركز المالي، و في هذه الحالة، يفّضل النظر في خيارات أخرى لإعادة التمويل من أجل تسديد الديون بمعدل فائدة أقل.

- تفادي التعثر في تسديد القروض

في حال عدم تسديدك دفعة شهرية أو أكثر من القرض، تعتبر عندها متعثراً في تسديده، ويكون التعثر مرفقاً بغرامات تؤثر بدورها سلباً على العلاقة بالمقرض. ويؤثر التعثر في تسديد القروض سلباً على التاريخ الائتماني للفرد ودرجته، مما يصعب عليه الحصول على تمويل مصرفي في المستقبل.

- النظر في خيارات بديلة لإعادة التمويل

إذا كان معدل الفائدة على الديون مرتفعاً جداً، يمكن النظر في خيارات أخرى لإعادة التمويل للحصول على معدلات فائدة منخفضة.

وفي مارس الماضي، اعتمد مصرف الإمارات المركزي عدداً من التدابير لدعم الاقتصاد، وحماية المستهلكين والشركات، تمثلت في خطة للدعم المالي الموجّهة من اعتماد مالي يصل إلى 50 مليار درهم، خُصص من أموال المصرف المركزي لمنح قروض وسلف بتكلفة صفرية للبنوك العاملة بالدولة مغطاة بضمان، بالإضافة إلى 50 مليار درهم يتم تحريرها من رؤوس الأموال الوقائية الإضافية للبنوك.

يُشار إلى أن بعض البنوك الكبرى بالدولة بدأت في تأجيل أقساط القروض لمدة 3 أشهر للأفراد الذين اضطروا للحصول على إجازة بدون أجر وذلك من الأول من أبريل الماضي وحتى 30 يونيو القادم.

#بلا_حدود