الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

رئيس هيئة الشراء الموحد: مصر ستصبح خامس أكبر دولة عالمياً في السعة التخزينية للأدوية

قال رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، بهاء الدين زيدان، إن الهيئة شرعت في بناء وتجهيز عدة مستودعات ومخازن طبية حديثة تجعل مصر خامس أكبر دولة عالمياً من حيث السعة التخزينية للأدوية واللقاحات، كما تجعلها المركز القاري والإقليمي لتوفير الدواء واللقاح لمن يحتاجه، وأشار لما يصحب ذلك من رؤية استراتيجية لتعميق الصناعات الدوائية والطبية في مصر.

وأشار اللواء بهاء الدين زيدان في بيان لمجلس الوزراء المصري اليوم، إلى أن السفير الصيني والوزير المفوض التجاري الصيني في مصر، هان بينغ، ناقشا معه تطورات تطوير الصين للقاح خاص بفيروس كورونا المستجد وكواشف خاصة سريعة للإصابة بالفيروس وإمكانية مشاركة مصر في هذا المشروع، لما لها من ثقل قاري وإقليمي وما تتميز به من قدرات تصنيعية ولوجستية.

وأوضح لياو ليتشيانغ، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى القاهرة، أن الصين قد بدأت بالفعل في تلقيح عدد من الأفراد باللقاح المطور حديثاً، واتفق الأطراف على عقد لقاء قريب لتفعيل خطط التعاون في هذا الشأن.

وتحدث وانغ بيان، نائب رئيس الجمعية الصينية لتنظيم الأسرة، عن التعاون الممتد بين الجمعية ونظيرتها المصرية وعن دور الجمعية الصينية في مساعدة نظيراتها حول العالم في إطار «الاتحاد العالمي لتنظيم الأسرة IPPF» الذي يضم حالياً 132 دولة ويعمل في 143 دولة بخلاف تواجده في 21 دولة أخرى. جاء الاجتماع بمناسبة تبرع «الجمعية الصينية لتنظيم الأسرة CFPA» بمهمات ومستلزمات طبية بقيمة حوالي 100 ألف دولار إلى نظيرتها المصرية، ولعدد من المستشفيات الأهلية لتوفير الحماية للأطقم الطبية العاملة في مكافحة الوباء.

وأشار السفير الصيني لدى القاهرة، إلى مساندة مصر للصين بمجرد انتشار الوباء على أراضيها في لمسة تقدرها القيادة الصينية كما يقدرها الشعب الصيني، موضحاً أن هذا التبرع الذي تقدمه الصين لمصر يمثل وقوف الشعب الصيني مع الشعب المصري دائماً، وأشار أيضاً للمشروعات القومية العملاقة التي تنفذها شركات صينية على الأراضي المصرية، وكيف كانت الشركات حريصة على عدم تأثر تقدم هذه المشروعات بالوباء الذي اجتاح العالم.

#بلا_حدود