الخميس - 06 أغسطس 2020
الخميس - 06 أغسطس 2020
أرشيفية
أرشيفية

استطلاع: غالبية الشركات الألمانية ترغب في جعل العمل من المنزل دائماً

أظهر استطلاع لمعهد إيفو، اليوم الاثنين، أن أكثر من نصف الشركات في ألمانيا (نحو 54%) ترغب في جعل العمل من المنزل دائماً.

وأوضح المعهد، أن أزمة فيروس كورونا قد تعطي العمل من خلال المنزل دفعة كبيرة كوسيلة للتعامل مع الأزمة الحالية وتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى.

وقال أوليفر فالك، مدير مركز إيفو للتنظيم الصناعي والتكنولوجيات الجديدة، إن ثلاثة أرباع الشركات في ألمانيا رتبت لأجزاء من القوى العاملة لديها للعمل من المنزل كوسيلة للتعامل مع الأزمة.

وأضاف فالك أن ما يقرب من نصف المستطلعين في ألمانيا قالوا إنهم يعملون الآن من المنزل بسبب الوباء، كما أنه بالنسبة للعديد من الشركات، تضمنت هذه الترتيبات الجديدة استثمارات كبيرة في البنية التحتية الرقمية وتكنولوجيا الاتصالات الجديدة.

وأوضح فالك أن العودة الكاملة إلى طريقة العمل القديمة أمر مستبعد للغاية، وسيكون من الممكن لـ56% من الموظفين في ألمانيا العمل مؤقتاً من المنزل، موضحاً أنه قبل تفشي الجائحة كان يتم استخدام نصف هذه الإمكانيات فقط بالنسبة للعمل من خارج مقرات العمل الرسمية.

وأورد الاستطلاع أن تحليل الوظائف الشاغرة والباحثين عن عمل على «لينكد إن» يفيد بأن مشاهدات الصفحة للوظائف المعلن عنها للعمل من المنزل قد زادت بأكثر من الضعف.

وأشار «إيفو» إلى أنه من المحتمل أن تظل الترتيبات التي ترى الوظائف التي تتم بالكامل من المنزل في المستقبل هي الاستثناء.

وتابع: «نحن نعلم أن الافتقار إلى الاتصال الاجتماعي الذي ينطوي عليه العمل من المنزل يمكن أن يشكل عبئاً على المدى الطويل وأن العالم الرقمي لا يصلح لجميع جوانب التبادل الإبداعي أو نقل المعرفة والأفكار.. ومن المرجح أن تسود النماذج الهجينة للعمل في الموقع ومن المنزل. يجمع هذا بين مزايا الاستقلالية والمرونة التي يوفرها العمل من المنزل مع مزايا التواصل الاجتماعي في مكان العمل».

#بلا_حدود