الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

طليقة مؤسس أمازون تصبح أغنى سيدة في العالم

قفزت ثروة ماكينزي سكوت، طليقة جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون، إلى 68 مليار دولار وضعتها في المركز الأول كأغنى سيدة في العالم حالياً، بالتوازي مع ارتفاع ثروة زوجها أغنى رجل في العالم بفارق كبير عن أقرب منافسيه، بثروة 207 مليارات دولار، بحسب مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، بعد حدوث قفزة في ثروتهما نتيجة ارتفاع أسهم أمازون بنحو 86% منذ بداية العام الحالي، لتصل القيمة السوقية للشركة لنحو 1.8 تريليون دولار.

وأدى ذلك إلى زيادة ثروة ماكينزي سكوت بنحو 30.3 مليار دولار خلال العام الجاري، لتحتل المركز 12 عالمياً بحسب مؤشر بلومبيرغ، وتتقدم للمركز الأول، بفارق نحو 1.2 مليار دولار عن أقرب منافساتها وهي فرانسوا بيتينكور ميير، حفيدة مؤسس شركة لوريال لمستحضرات التجميل L'Oreal SA ، بثروة 66.8 مليار دولار، بعد أن استحوذت على لقب أغنى سيدة في العالم لفترة طويلة. بحسب بلومبيرغ.

وحصلت ماكينزي سكوت على المركز الأول كأغنى سيدة في العالم، مع الارتفاع المستمر في أسهم أمازون، واستمرار الأداء الجيد للشركة تحت قيادة جيف بيزوس، الذي يصف الشركة رغم نجاحاتها بأنها لا تزال في اليوم الأول، ورغم ارتفاع إيرادات الشركة من 34 مليار دولار عام 2010، إلى 281 مليار دولار في 2019، إلا أنها تواصل زخم النمو بسبب تداعيات جائحة كورونا التي عززت أداء أمازون ورفعت الطلب بها لمستويات قياسية الأمر الذي دفع الشركة لتعيين نحو 175 ألف عامل جديد خلال شهري مارس وأبريل.

وجاء دخول زوجة مؤسس أمازون في قائمة الأثرياء، بعد الطلاق بينهما عام 2019، لتحصل على حصة 4% في أمازون مقابل احتفاظه بحصة 12%، لتدخل الصحفية والروائية الأمريكية قائمة مليارديرات العالم، وفي نحو عام تحصل على المركز الأول كأغنى سيدة في العالم.

تزوجت ماكينزي سكوت، بزوجها جيف بيزوس عام 1993، بعد تعارف أثناء العمل في إحدى شركات الاستثمار، وأنجبت منه 4 أبناء، ودعمت مسيرة زوجها ودافعت عنه في مقال عن كتاب يتناول مسيرة أمازون، بأنه لا يقدم الصورة الصحيحة عن مشروع زوجها.

تخرجت عام 1992 بحصولها على درجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية من جامعة بنستون، وأشرفت على شهادتها الكاتبة المشهورة والحاصلة على جائزة نوبل توني موريسون التي راقبت مسيرتها وبحثها بعد التخرج، وعملت صحفية وروائية، ولها عدة مؤلفات.

ومن بين مؤلفاتها كتابها الأول الصادر عام 2005 ويتناول حياة الأب المخلص عندما يتعرض عمله وعائلته للخطر، وحصل على جائزة الكتاب الأمريكي للإنجاز الأدبي، بينما تناقش روايتها الصادرة عام 2013 رحلة برية مدتها 4 أيام لأربع نساء في مختلف المهن والتخصصات، وأسست في عام 2014 منظمة لمكافحة التنمر باسم بايستاندر ريفوليوشن.

#بلا_حدود