الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
أرشيفية

أرشيفية

مصر تضخ 10.4 مليار دولار استثمارات جديدة لتنمية حقل ظهر

أعلن وزير البترول والثروة المعدنية المصري، المهندس طارق الملا، الانتهاء من حفر آبار المنطقة الجنوبية للحقل ووضعها على خريطة الإنتاج، ليصل إجمالي الآبار المنتجة بالحقل إلى 15 بئراً، مؤكداً أن حقل ظهر يعد أكبر حقول الغاز بمنطقة البحر المتوسط، وحقق أرقاماً قياسية في معدلات الإنتاج، حيث تتخطى القدرة الإنتاجية حالياً 3 مليارات قدم مكعب يومياً، ويمثل إنتاجه نسبة 40% من إجمالي إنتاج مصر من الغاز.

وأضاف الوزير، في بيان تلقت «الرؤية» نسخه منه، اليوم، أن النجاحات التي تحققت في مختلف الأنشطة البترولية خلال السنوات الأخيرة دعمها الاستقرار الاقتصادي والسياسي الذي تشهده مصر حالياً، مشيداً بالتنسيق الكامل بين قطاع البترول وشركائه الأجانب الذي كان له أكبر الأثر في استمرار الإنتاج بنجاح، ومواجهة التحديات الكبيرة التي شهدها العام، ويأتي في مقدمتها جائحة كورونا والتغيرات الضخمة التي شهدتها الأسعار العالمية للغاز.

ووجه الملا، خلال خلال اجتماع الجمعية العامة لشركة بتروشروق المسؤولة عن العمليات في مشروع حقل ظهر تحت مظلة بتروبل، بأهمية توافق العمليات البحرية بمشروع حقل ظهر مع معايير السلامة والأمن الصناعي. جاء ذلك خلال رئاسة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أعمال الجمعية العامة لكل من شركتي بتروشروق وشركة بتروبل، لاعتماد نتائج الأعمال للعام المالي 2019-2020.

من جانبه، أوضح رئيس شركة بتروشروق، المهندس عاطف حسن، خلال استعراضه تطورات الأعمال، أن إجمالي الإنفاق الفعلي منذ بدء مشروع تنمية حقل ظهر وحتى نهاية يونيو 2020 بلغ 10.4 مليار دولار، وأن العام قد شهد مد خط الإنتاج البحري الثاني بقطر 30 بوصة، بالإضافة إلى إكمال الشبكة التحت سطحية وبعض وحدات محطة المعالجة البرية اللازمة لتحسين عمليات الإنتاج، مثل وحدتي استرجاع الكبريت وبعض التعديلات في تصميم محطة المعالجة البرية ومحطة تحلية المياه شاملة الآبار.

وخلال أعمال الجمعية العامة لشركة بتروبل، أشار الملا إلى أهمية الاستمرار في النجاحات المحققة في مجالات الاستكشاف والإنتاج، خاصة وأن بتروبل تتبوأ مكانتها كأكبر شركة منتجة للثروة البترولية من زيت خام ومتكثفات وغاز في مصر، مؤكداً أهمية زيادة الجهود الجارية لاكتشاف موارد جديدة من الزيت الخام على غرار الجهود الناجحة التي جرت في مجال الغاز الطبيعي، مشيراً إلى أن الاستعانة بأحدث التقنيات السيزمية في أعمال الاستكشاف بالتنسيق مع الشريك الأجنبي، شركة إيني الإيطالية وشركائها، سيساعد في الوصول إلى التراكيب الجيولوجية ذات الاحتمالات البترولية الواعدة والوقوف على كافة الفرص الممكنة لزيادة احتياطيات الخام وإنتاجه.

وأضاف أنه لا بُدَّ من الاستمرار في تطبيق مختلف الوسائل لترشيد النفقات، بما يسمح بتقليل التكاليف، وزيادة الجدوى الاقتصادية.

كما شدد الملا على إجراء المراجعات المستمرة للعمليات والأنشطة والتفتيش الوقائي على تسهيلات الإنتاج، لتقييم عناصر الأمن والسلامة حفاظاً على أرواح العاملين والأصول في إطار سياسة قطاع البترول لمراجعة وتحديث كافة نواحي السلامة والصحة المهنية في مواقع عمله، وكذلك التأكيد على اتباع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، حفاظاً على سلامة وصحة العاملين.

من جانبه، أوضح رئيس شركة بتروبل، المهندس عاطف حسن، خلال استعراضه أهم نتائج الأعمال، أنه تم تحقيق رقم قياسي، حيث بلغت القدرة الإنتاجية القصوى الحالية من الحقول التابعة لها بما فيها حقل ظهر ما يقرب من مليون برميل مكافئ يومياً، حيث تنتج نحو 1ر1 مليار قدم مكعب غاز يومياً، ونحو 70 ألف برميل يومياً زيت خام بعد نجاحها في تنفيذ خطط تنمية حقول الإنتاج بخليج السويس، بالإضافة إلى 12 ألف برميل متكثفات يومياً، ونحو 280 طناً من البوتاجاز يومياً، كما تمكنت من استكمال أعمال التنمية الخاصة بمشروع بلطيم جنوب غرب إنتاج الغاز الطبيعي، ليصل إجمالي عدد الآبار المنتجة إلى 4 آبار بطاقة إنتاج 415 مليون قدم مكعب يومياً. وفي مجال الاستكشاف، تم حفر البئر الاستكشافية البحرية نيدوكو شمال غرب - 1 في منطقة نيدوكو، وإضافة احتياطيات جديدة بطبقة كفر الشيخ، بالإضافة إلى الكشف الجديد بشاروش بمنطقة امتياز شمال الحماد البحرية. ولفت إلى أن بتروبل قامت بضخ استثمارات في مجالات الاستكشاف والتنمية والتشغيل لحقول الغاز والزيت الخام وصلت إلى 720 مليون دولار خلال العام المالي المنتهي، كما نجحت في ترشيد النفقات بأكثر من 50 مليون دولار مع سير الإنتاج وخططه بأعلى درجات الكفاءة.

وحضر أعمال الجمعيات كل من الجيولوجي أشرف فرج وكيل أول الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف، والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول، ونوابه للإنتاج والاستكشاف والسلامة والأمن الصناعي والرقابة على الشركات الأجنبية والمشتركة، والدكتور مجدي جلال رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس»، ونوابه للإنتاج والاستكشاف والرقابة على الشركات المشتركة، وبحضور ممثلي شركات إيني وبي بي وروزنفت ومبادلة.