الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
حي «جين بو» الجديد بالقرب من العاصمة الصينية بكين. (أرشيفية)

حي «جين بو» الجديد بالقرب من العاصمة الصينية بكين. (أرشيفية)

تشديد الوصول لتمويل بناء المنازل في الصين يوقف الزخم ويبطئ الاستثمار

رجحت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية أن يؤدي التشديد المحتمل على الوصول إلى التمويل المحلي لبناة المنازل الصينيين إلى وقف الزخم القوي الأخير في معاملات الأراضي، وإبطاء الاستثمار.

وبينت الوكالة في مذكرة بحثية حديثة، أنه يمكن أن تتسارع عمليات تشييد المنازل الجديدة في حالة تنفيذ القواعد الجديدة.

وأفادت تقارير أن منظمي سوق السندات في الصين فرضوا خصومات تتراوح من 10% إلى 30% على حصة إعادة التمويل الداخلي لبناة المنازل من خلال نافذة التوجيه منذ منتصف أغسطس 2020.

وفي الوقت نفسه، قد يحد بنك الصين الشعبي نمو ديون شركات بناء المساكن بنسبة 15% سنوياً.

وبالتالي، من المرجح أن يحافظ بناة المساكن على السيولة من خلال تقليل عمليات الاستحواذ على الأراضي، مع عامين إلى 3 سنوات من العمر الافتراضي لبنك الأراضي لتصبح القاعدة بالنسبة لغالبية بناة المنازل.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لبناة المنازل تسريع إطلاق المشاريع الجديدة، على الرغم من أن تحصيل النقود من المبيعات سيعتمد على ظروف السوق.

يشار إلى أن مبيعات المنازل الجديدة في الصين نمت بنسبة 0.4% على أساس سنوي من حيث القيمة في الـ7 أشهر الأولى من عام 2020.

وتتوقع فيتش اتجاه نصف مصدري العقارات الحاليين إلى إبطاء نمو ديونهم من مستوى 2019 بموجب القواعد المقترحة.

وتابعت أنه من بين 205 مُصدِرين حاليين لديهم بيانات مالية مُبلغ عنها - معظمهم لم يتم تصنيفهم من قبل وكالة فيتش - فإن الغالبية إما ليس لديهم سندات مستحقة الدفع خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من هذا العام، أو يمكنهم تغطية خفض حصة إعادة التمويل عن طريق التمويل الداخلي.