الخميس - 29 أكتوبر 2020
الخميس - 29 أكتوبر 2020
أرشيفية
أرشيفية

مسؤول بـ«HMD»: شبكة الجيل الخامس توفر للمشتركين اتصالاً أسرع 10 مرات

أكد نائب الرئيس لدى شركة «HMD» المطورة لهواتف نوكيا العالمية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند، سنميت سينغ كوتشار، أن شبكة الجيل الخامس توفر للمشتركين اتصالاً أسرع بـ10 مرات بنفس كلفة شبكات الجيل الرابع.

وقال سنميت سينغ كوتشار، في لقائه مع «الرؤية»، إن جائحة «كوفيد-19» دفعت الشركات إلى تبني نظام العمل عن بعد بين عشية وضحاها، ومن هنا برزت الحاجة للمرونة والسرعة التي تميز الهواتف التي تدعم شبكة الجيل الخامس من الاتصالات، والتي حتماً ستزيد من إنتاجية الموظفين من أي مكان وزمان بعيداً عن التحديات ومشاكل الاتصالات، كما أنها تجعل التعاون والإبداع أكثر سهولة مع مزايا مشاركة البيانات، فضلاً عن دورها الهام في تعزيز آلية العمل المرن.

وأشار إلى أن هواتف «5G» ستغير الكثير من المفاهيم بالنسبة لصناع المحتوى والجماهير، الذين بات بإمكانهم إجراء «بود كاست» لمحتوى عالي الدقة HD مباشرة أو إجراء بث أو فيديو بسهولة وسلاسة.

وأضاف: «من أجل الاستفادة من إمكانات وقدرات شبكة الجيل الخامس، يحتاج المستخدمون إلى أجهزة مزودة بتقنية الجيل الخامس والأهم من ذلك أن تكون متاحة بأسعار مناسبة وتحتوي على أفضل التطبيقات ويمكنها الصمود أمام التحديثات المستقبلية».

وبشأن المخاطر الأمنية المرتبطة بشبكة الجيل الخامس، قال سنميت سينغ كوتشار: «التطورات التكنولوجية والاتصالات العالمية السريعة قد تخلق الكثير من الفجوات الأمنية والمخاطر التي تهدد الأنظمة بشكل غير مسبوق، لذا، فإننا نوصي عملاءنا بالتحقق من سياسات نوكيا الأمنية للتأكد من تماشيها مع متطلباتهم الأمنية، كما أننا ننصح العملاء باختيار الأجهزة التي تعتمد سياسات أمنية عالمية متوافقة مع ISO 27001 وبهذا تكون حاصلة على شهادات معتمدة وخاضعة لعمليات تدقيق مضمونة».

يشار إلى أن شبكة الجيل الخامس لم يتم نشرها بنفس المستوى في كل المناطق الجغرافية، لكن الهواتف التي تحتوي على عدد أكبر من نطاقات NR ستمكن المستهلكين من الاستمتاع بتجربة 5G عالمية.

#بلا_حدود