السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
أرشيفية

أرشيفية

تقلبات في أسواق الأسهم بسبب الانتخابات الأمريكية

شهدت أسواق الأسهم العالمية أحد أسوأ أداء أسبوعي لها منذ شهر مارس بالأسبوع الماضي على خلفية عودة ظهور حالات كوفيد-19 جديدة وعدم اليقين بشأن الانتخابات الأمريكية التي تنطلق يوم الثلاثاء 3 نوفمبر الحالي.

وحسب تقرير شركة «الشركاء المتحدون» للاستثمار، أثّرت آمال التحفيز المتضائلة بشأن صفقة ما قبل الانتخابات والتوقعات الضعيفة لشركات التكنولوجيا الكبرى أيضاً على معنويات المستثمرين خلال الأسبوع الماضي.

وذكر التقرير أن البيانات الاقتصادية الإيجابية (بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي ومطالبات البطالة الأسبوعية) الصادرة خلال الأسبوع ساعدت في الحد من الخسائر الأسبوعية.

وشهد النفط انخفاضاً حاداً بنسبة 9.17% في الأسبوع المنتهي الجمعة الماضية حيث بدت الأسواق قلقة بشأن الطلب وسط ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا والولايات المتحدة.

وأغلق شهر أكتوبر بشكل سلبي حيث أغلقت معظم المؤشرات الرئيسية باللون الأحمر، ومع ذلك فقد تفوقت الأسواق الناشئة على الأسواق المتقدمة خلال الشهر، وفقاً للتقرير.

إقليمياً، كانت أسواق الأسهم بشكل كبير في المنطقة السلبية، بما يتماشى مع المشاعر السائدة في الأسواق العالمية والانخفاض الحاد في أسعار النفط.

وأغلقت 4 من أصل 7 مؤشرات إقليمية بشكل سلبي خلال الأسبوع، بينما أغلقت المؤشرات الثلاثة المتبقية بشكل إيجابي.

وكان مؤشر أبوظبي الأفضل أداءً حيث حقق مكاسب بنسبة 2.27%، يليه مؤشر بنسبة 0.11% في دبي.

وكان مؤشر المملكة العربية السعودية الأسوأ أداء على الصعيد الإقليمي بخسائر بلغت 7.02%، تلاه 4.30% في مصر و1.59% في الكويت.

وأفاد تقرير «الشركاء المتحدون» بأن أسواق الأسهم ستستمر في التعرض للتقلبات بشأن نتائج الانتخابات الأمريكية وتأثيرها على الاقتصاد الأوسع.

وتابعت: «على الرغم من أن الانتخابات الأمريكية ستنتهي خلال الأسبوع، ستظل الأسواق قلقة بشأن عودة ظهور حالات كوفيد-19 جديدة، ما قد يضع مزيداً من الضغط على التعافي الاقتصادي الهش وخاصة منطقة اليورو».

بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أشار التقرير إلى استمرار المخاوف بشأن الطلب على النفط والتأثير الناتج على أسعار النفط في إلقاء العبء على الأسواق الإقليمية وتحويل المستثمرين إلى الحذر خلال الفترة المتبقية من العام.

#بلا_حدود