الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
أرشيفية

أرشيفية

تعرَّف على أغلى 10 مدن في العالم بمستوى المعيشة

يسعى الكثير من الشباب لتحقيق حلم الهجرة والعيش في بلد آخر، الأمر الذي يعد تحدياً كبيراً لمعرفة مدى القدرة على التكيف في تلك المدن والبلدان المراد السفر إليها، وهنا تبرز أهمية كلفة المعيشة في تلك المدن.

وتتسم الكثير من المدن التي يحلم الشباب بالهجرة إليها بارتفاع كلفة المعيشة. وترصد «الرؤية» في هذا التقرير أغلى 10 مدن في العالم، بحسب آخر بيانات متاحة من استطلاع «ميرسر» حول تكاليف المعيشة ووحدة الاستخبارات الاقتصادية لتكاليف المعيشة.

وبحسب استطلاع ميرسر السنوي الـ26 لتكاليف المعيشة، فإن عوامل معينة مثل تقلبات أسعار العملات، وتضخم كلفة السلع والخدمات، وعدم استقرار أسعار الإقامة، ضرورية لتحديد كلفة حزم المغتربين للموظفين في المهام الدولية.

وفي استطلاع ميرسر عام 2020، يأتي ترتيب المدن بحسب ارتفاع كلفة المعيشة على النحو الآتي:

1- هونغ كونغ في الصين

2- عشق أباد في تركمانستان

3- طوكيو في اليابان

4- زيوريخ في سويسرا

5- سنغافورة

6- مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية

7- شنغهاي في الصين

8- برن في سويسرا

9- جنيف في سويسرا

10- بكين في الصين

يشار إلى أنه من المتوقع أن تزداد كلفة تلك المدن أكثر بعد تداعيات كورونا، حيث تم استطلاع تلك البيانات في مارس الماضي، قبل ظهور تأثير انتشار الفيروس.

وخلال 2020، حلّت 6 مدن آسيوية قائمة أغلى 10 مدن للوافدين هذا العام، كما تصدرت سويسرا البلاد الأوروبية، حيث احتلت 3 من مدنها المراكز العشرة الأولى: زيورخ في المركز الرابع، وبرن وجنيف في المركزين الثامن والتاسع.

وبحسب موقع «ميرسر»، لا تزال تل أبيب، وهي في المرتبة (12)، أغلى مدينة بالشرق الأوسط للمغتربين، تليها مدينة دبي التي تحتل المرتبة (23)، ثم عاصمة الرياض السعودية في المرتبة (31)، ثم عاصمة أبوظبي الإماراتية في المرتبة (39). وتبقى مدينة القاهرة هي الأقل كلفة في منطقة الشرق الأوسط، حيث احتلت المرتبة (126).

ويعتمد تصنيف «ميرسر» لـ209 وجهات عالمية على 200 عنصر يعكس كلفة المعيشة للوافدين، منها الخدمات، وأسعار الإقامة، وتقلبات أسعار العملات.

ويهدف هذا المسح إلى مساعدة الحكومات والشركات متعددة الجنسيات على تحديد أجور الموظفين، الذين ينتقلون خارج البلاد للعمل.

وفي مسح آخر، بحسب استطلاع تقرير وحدة الاستخبارات الاقتصادية لتكاليف المعيشة في جميع أنحاء العالم لعام 2020 «Economist Intelligence Unit’s 2020 Worldwide Cost of Living»، جاء ترتيب المدن من حيث ارتفاع المعيشة كالآتي:

1. سنغافورة

1. أوساكا، اليابان

1. هونغ كونغ

4. مدينة نيويورك، نيويورك

5. باريس

5. زيوريخ، سويسرا

7. تل أبيب، إسرائيل

8. لوس أنجلوس، كاليفورنيا

8. طوكيو

10. جنيف، سويسرا

وكانت هونغ كونغ وسنغافورة ومدينة أوساكا اليابانية قد تعادلت فيما بينها لتحتل المراكز الأولى للمدن الأغلى ضمن القائمة لعام 2020.

وتحتل مدينة أوساكا اليابانية مكان باريس في المركز الأول، ما يجعل ثلاثية آسيوية بالكامل تحتل المركز الأول ضمن القائمة هذا العام.

واحتلت نيويورك المركز الرابع، ولوس أنجلوس المركز الثامن. ويُوضح التقرير أن الدافع وراء ذلك هو «العملة المحلية القوية والطلب المحلي الثابت»، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الملابس والمساعدة المحلية.

ويُقيّم المسح نصف السنوي لوحدة الاستخبارات الاقتصادية كلفة أكثر من 160 سلعة وخدمة في 133 مدينة من حول العالم، منذ أكثر من 30 عاماً.

وارتفعت مدينة تل أبيب «الوحيدة في الشرق الأوسط ضمن المراكز العشرة الأولى»، في 2020 نحو 3 مراكز، حتى وصلت إلى المرتبة السابعة، بسبب ارتفاع تكاليف النقل والمواصلات، وفقاً لاستطلاع «EIU».

#بلا_حدود