الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لدول مجموعة العشرين تقدم 5 توصيات لقادة الدول

اختتمت قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لدول مجموعة العشرين، 2020م، أعمالها، وأصدرت بيانها الختامي الذي قدمه رئيس القمة الأمير فهد بن منصور بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، إلى الدكتور فهد بن عبدالله المبارك وزير الدولة عضو مجلس الوزراء «الشربا» السعودي لدى مجموعة العشرين، وتضمن 5 توصيات.

ونقلاً عن بيان للقمة، اليوم الأحد، تضمن البيان الختامي الذي أصدرته لجنة اتحاد رواد الأعمال الشباب لدول مجموعة العشرين، 5 توصيات موجهة إلى قادة دول مجموعة العشرين وحكوماتهم، هي معالجة المعوقات التي يوجهها رواد الأعمال الشباب في العالم للحصول على رأس المال، ودعم برامج تدريب المهارات، وزيادة الوعي حول ريادة الأعمال.

وتضمنت التوصيات تنمية اقتصاد مستدام في المستقبل، ومعالجة معوقات التجارة بشكل هادف، بالإضافة إلى تعزيز الصمود الاقتصادي والاجتماعي عبر الاستفادة من الرقمنة.

ويشير البيان الختامي للقمة إلى الأولويات التي تم تحديدها من المقابلات والمسح العالمي لرواد الأعمال الشباب، الذين عبَّروا عن التحديات والفرص التي تواجه أعمالهم والاقتصادات والمجتمعات التي يعملون فيها.

كما استندت توصيات القمة أيضاً إلى الأبحاث العميقة حول منظومة ريادة الأعمال في دول مجموعة العشرين التي أجراها أعضاؤها بشكل مشترك على مدى السنوات العشر الماضية مع شركاء المعرفة.

هذا، ويتوافق البيان الختامي مع أولويات مجموعات العمل المختلفة في مجموعة الأعمال العشرين، وأبرزها مجال التنمية والتوظيف في الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتعد الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال من صناع العمل الرئيسيين في دول مجموعة العشرين، إذ يوظفون أكثر من ثلثي القوى العاملة في القطاع الخاص، ويوفرون أكثر من 80% من صافي نمو الوظائف. وفي الوقت الذي يبدأ فيه العالم في إصلاح الضرر الاقتصادي الناجم عن تفشي جائحة كورونا، والبحث عن طرق لتسديد مستويات قياسية من الديون الحكومية، فإنه يجب الآن وأكثر من أي وقت مضى، تسخير إمكانات رواد الأعمال من أجل تحفيز جيل جديد مرتبط بالنمو المستدام والشامل.

وذكر الشربا السعودي، خلال كلمته، أن من أولوياتنا في مجموعة العشرين تمكين الشباب وتعزيز ريادة الأعمال الشبابية، للسعي نحو فرص مستقبلية أكبر، وأكد ولي العهد في خطابه الذي ألقاه في قمة مجموعة العشرين، أن المرأة والشباب ركيزتان أساسيتان في المجتمع، وأن تمكينهما يساهم في تحقيق النمو المستدام.

وبهذه المناسبة، قال الأمير فهد بن منصور بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود، رئيس قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لدول مجموعة العشرين 2020: «تم وضع هذه التوصيات انطلاقاً من روح الشراكة وإيماناً منا بأن تشجيع ريادة الأعمال ضمن مجتمعاتنا يمكن أن يؤدي إلى تدعيم التحديث الاقتصادي والاجتماعي لكوكبنا».

وتابع: «ومن أجل تحقيق الأهداف الطموحة لهذه التوصيات والتغلب على أيّ تحديات كبيرة تواجه بيئة ريادة الأعمال الشبابية، أعتقد أنه يجب علينا توحيد الجهود والتعاون مع جميع الأطراف المعنية. وبالتالي، فإنني أحث قادة دول مجموعة العشرين وحكوماتها على تأدية أدوارهم الأساسية فيما يتعلق بتنمية الشباب وتمكينهم. وأنا على يقين تام من استجابتهم لنا ودعمهم المستمر».

#بلا_حدود