الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

كيف أثّر لقاح كورونا على توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2021؟

قالت وكالة كابيتال إيكونوميكس، إن احتمالية التوصل للقاحات فعَّالة لفيروس كورونا، دفعتها إلى رفع توقعاتها للنشاط الاقتصادي العالمي في عام 2021، بما يعكس وجود آثار إيجابية على الطلب على السلع الأساسية.

وتعتقد الوكالة أن الطلب على النفط وأسعاره على وجه الخصوص سيرتفع بشكل حاد العام المقبل، لكن الارتفاع الحالي في أسعار المعادن الصناعية يجب أن يتلاشى، منوهة بمراجعتها توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى 6.8% في عام 2021.

وأشارت في تحليل نشر حديثاً، إلى أن التأثير الإيجابي سيظهر أكثر في الاقتصادات المتقدمة، بينما قد تخسر الصين من التحول في الإنفاق من عودة البضائع إلى الخدمات.

وتابعت: «بينما انخفضت أسعار معظم السلع الأساسية في الفترة من مارس إلى أبريل في أعقاب انتشار فيروس كورونا وتدابير احتوائه، فإن أسعار المعادن والسلع الزراعية قد عوضت الآن أكثر من الخسائر، ومع ذلك كافحت أسعار النفط للتعافي بعد ركود الطلب بسبب القيود المفروضة على السفر، والتوجه للعمل من المنزل».

ولذلك تعتقد الوكالة، أن النفط سيكون المستفيد الرئيسي من لقاح فعَّال، لذا رفعت توقعات الطلب على النفط في الربع الثالث من عام 2021 أعلى مما كان عليه في الربع الثالث من عام 2019، مع وجود طلب مكبوت كبير على السفر والأنشطة الترفيهية والعطلات في العالم المتقدم. و

في الوقت نفسه، من ناحية العرض، تتوقع الوكالة أن تحافظ منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» على ضبط الإنتاج في العام المقبل، مرجحة أن يظل عجز صغير بالسوق، وسيتم سحب المخزونات، نتيجة لذلك عدلت الوكالة توقعاتها لسعر خام برنت في نهاية عام 2021 إلى 60 دولاراً للبرميل، ومع ذلك من المرجح أن يكون ارتفاع الطلب في عام 2021 حدثاً لمرة واحدة، وبحلول عام 2022، ترجح كابيتال تراجع الأسعار مرة أخرى.

وبشأن أسعار الذهب، قالت الوكالة: «نحن إيجابيون أيضاً بشأن النظرة المستقبلية لأسعار الذهب في عام 2021»، على الرغم من انحدارها الأخير، تتوقع انخفاض العائدات الحقيقية الأمريكية قليلاً العام المقبل، وأن ينخفض ​​الدولار الأمريكي قليلاً.

#بلا_حدود