الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022
الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022

«عالمنا ليس منفضة سجائر» مبادرة للحد من النفايات البلاستيكية بنسبة 50% بحلول 2025

«عالمنا ليس منفضة سجائر» مبادرة للحد من النفايات البلاستيكية بنسبة 50% بحلول 2025

أطلقت فيليب موريس إنترناشونال مبادرتها الجديدة «عالمنا ليس منفضة سجائر»، والتي تهدف إلى خفض ما نسبته 50% من النفايات البلاستيكية لمنتجاتها بحلول العام 2025 (مقابل هدفها للعام 2021). وتهدف المبادرة العالمية الجديدة، إلى زيادة الوعي وتغيير السلوك السائد في إلقاء أعقاب السجائر، ليصبح رمي أعقاب السجائر جزءاً من الماضي.

وقالت جينيفر موتليس، رئيس الاستدامة في فليب موريس إنترناشيونال «نحن ندرك أن شركتنا تلعب دوراً رئيسياً ومهماً جداً في دعم إجراءات التخلص من العادات السيئة وإلقاء عقب السجائر والنفايات البلاستيكية. لقد أطلقنا، هذا العام، تقريرنا المتكامل والذي يسلط الضوء على هدفنا العالمي المتمثل في خفض نسبة 50% من النفايات البلاستيكية لمنتجاتنا بحلول العام 2025، (مقابل هدفنا للعام 2021). وسوف يتطلب تحقيق هدفنا هذا المزيد من الجهود لزيادة الوعي لدى الناس وتثقيفهم. إذ يحتاج المدخنون في الأساس إلى تعزيز وعيهم بأن من غير المقبول التخلص من أعقاب السجائر بشكل خاطئ. ومن خلال العمل مع الخبراء لفهم أفضل الطرق والوسائل التي تشجع المدخنين على التكيف مع عادات التخلص من أعقاب السجاير بالطريقة الصحيحة، وإطلاق برامج تعليمية، والتعاون مع الحكومات والسلطات المحلية لضمان وجود بنية تحتية مناسبة للتخلص من النفايات، فإننا نعتقد أنه يمكننا التقليل من النفايات البلاستيكية المتعلقة بمنتجاتنا».

وأفادت الدراسة العالمية الجديدة الصادرة عن فيليب موريس إنترناشيونال والتي أجرتها شركة Kantar لبيانات البحث والرؤى، أن 25% من المدخنين البالغين يعتقدون بأن إلقاء السجائر على الأرض هو أمر طبيعي، كما كشفت الدراسة أن نسبة 59% يشعرون بقلق متزايد بشأن حماية البيئة الطبيعية خلال جائحة «كوفيد-19»، بالإضافة إلى ذلك، يشعر نحو ثلثي الناس (65%) بالمسؤولية عن تأثير سلوكهم وأفعالهم على البيئة.

وفيما يتعلق بالخطوات التي يجب أن تتبناها شركات التبغ للحد من التأثيرات السلبية والقاء أعقاب السجائر على الأرض، اختار 52% «برامج التوعية والبرامج التعليمية»؛ مع تعزيز جهود شركات التبغ لمنع إلقاء النفايات في كل مكان، إذ كشف المدخنون أيضاً عن رغبتهم في اتخاذ إجراءات صارمة، حيث قال 3 من أصل 4 أن لديهم دوراً رئيسياً في هذا المجال من أجل التخلص من هذه الممارسات والحفاظ على البيئة.

وقد كشف الاستطلاع أن 75% من المشاركين يعتقدون أن مرشحات السجائر مصنوعة من القطن أو الورق، في حين يدرك 13% فقط الحقيقة وهي أن مرشحات السجائر مصنوعة من البلاستيك.

وقال نائب رئيس شركة فيليب موريس إنترناشيونال لمنطقة الشرق الأوسط، تاركان دميرباس،: «تسلط هذه النتائج الضوء على الحاجة إلى إطلاق حملات توعية مثل حملتنا الرائدة «Our World Is Not an Ashtray» والتي تهدف إلى المساعدة في تغيير سلوك المدخنين. وهنا، أود أن أعرب عن سعادتي لإطلاق هذه الحملة في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً».