الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

«بريك بلك» الشرق الأوسط يؤكد مساهمة المرأة في نجاح صناعة الشحن البحري

أعلن منظمو مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط عن إطلاق نسخته الرقمية الخاصة هذا العام، والتي تقام تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات، وسينعقد الحدث الذي يترقبه العاملون في صناعة الشحن البحري في الفترة من 9 إلى 10 فبراير 2021. في حين من المقرر أن يقام الحدث الميداني التالي الذي يسمح بالحضور الشخصي للمشاركين في الفترة من 2 إلى 3 فبراير 2022 في دبي، وستكون موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات الميناء المضيف للحدث.

وسوف يُشكّل منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية في بريك بلك إحدى الفعاليات التي ستتحدث خلالها نساء رائدات عملن بنجاح للارتقاء بشركاتهن والصناعة البحرية إلى مستويات أعلى.

ومنذ تأسيسها، سلّطت فعالية بريك بلك الشرق الأوسط الضوء على مواضيع ذات أهمية استراتيجية في الصناعة. ويشكّل التركيز عبر منتدى النساء العاملات في المراكز القيادية في بريك بلك على النساء المتخصصات اللواتي ساهمن بشكل كبير في نمو الصناعة، أحد المواضيع الرئيسية التي سيتناولها الحدث. وذلك لسد الفجوة بين الجنسين في صناعة شحن البضائع السائبة والمشاريع الكبرى.

وفي هذا الصدد، قالت الأميرة سارة آل سعود، مديرة تطوير الأعمال البحرية في المنتدى الدولي للنقل البحري، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية: "يهيمن الرجال على الصناعة البحرية، وهذه حقيقة ظاهرة للعيان. ومع ذلك، تُظهر النساء اليوم نجاحات باهرة في كل المجالات، وقد بدأنا نلمس الآثار المباشرة لتلك النجاحات في القطاع. ومع مرور الوقت، ازداد حضور المرأة في المناصب القيادية بشكل كبير. من جهتها، أفادت نورة الشامسي، رئيسة قسم المشاركة المجتمعية، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة: "نعمل باستمرار على تشجيع الفتيات على تحقيق أحلامهن، وأن يكن جزءاً من الصناعة البحرية، وتُشكّل الطالبات نحو 43% من إجمالي طلابنا في أكاديمية العلوم، ويمكننا القول بفخر إن لدينا أعلى نسبة من الطالبات في مجال الصناعة البحرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونأمل في إحداث تغيير في هذا الصدد، ولكن الطريق لا يزال طويلاً، لكننا واثقون من أن شراكتنا مع فعاليات تجارية مثل الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط ستساعدنا في تحقيق هذا المسعى".

وفي معرض حديثه عن الحاجة إلى تعميم الوعي بشأن أهمية دور النساء العاملات في صناعة شحن البضائع السائبة والمشاريع الكبرى، شرح نيكولا غود، رئيس العلامة التجارية والعلاقات الخارجية، وخدمات الحقول البحرية، لدى هيئة التصنيف البريطانية لويدز ريجيستر: "يساهم المجتمع المحلي بشكل كبير في هذا المجال. إذ يعتمد كل شيء على رفع الوعي بالصناعة البحرية. لأن المجتمع لا يدرك حقيقتها وإمكان عمل النساء فيها. هذا الأمر يمنعنا من دمج الأفراد في الصناعة، على الرغم من أن حكومات البلدان في مختلف أنحاء العالم والمنظمات الدولية مثل المنظمة البحرية الدولية تبذل قصارى جهدها لضمان حصول النساء على الدعم اللازم للمساهمة في نمو الصناعة".

تشكل النساء ما نسبته 2% فقط من القوى العاملة، والتي تضم 1,2 مليون بحار في القطاع البحري، على مستوى العالم. وتشمل هذه النسبة الضئيلة كل قطاعات الوظائف البحرية، كالبحارة النساء وعدد قليل من كبار المسؤولين التنفيذيين من السيدات. ولضمان رفع هذا الرقم ومساعدة المزيد من النساء على اكتساب التقدير، فإن الفعاليات التجارية مثل بريك بلك الشرق الأوسط تشكل جزءاً لا يتجزأ من الأدوات المساعدة، لأنها تلهم الكوادر النسائية الشابة اللواتي يطمحن إلى الانضمام للمهن البحرية عالمياً، الأمر الذي يحفزها على تحقيق مستويات أعلى من التقدم.

#بلا_حدود