الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

ما هو دور التمويل الإسلامي في اقتصاديات دول الخليج؟

قال صندوق النقد العربي، في دراسة له، اليوم، إن الدول الخليجية تعتبر ركناً أساسياً في الصناعة المالية الإسلامية، فهي تسهم بنحو نصف قطاع البنوك الإسلامية، وبنحو 45% من قطاع التكافل، و40% من قطاع الصكوك.

وأضاف الصندوق: «رغم أن بدايات الصناعة تعود لعقود، فإنها شهدت خلال العقدين الأخيرين تطوراً ملحوظاً، مدفوعاً بالطفرة المالية التي عرفتها دول الخليج خلال فترة الطفرة النفطية (2000 - 2014)، يدل على ذلك النمو المطرد لحجم تعاملاتها وتنوع التطبيقات المؤسسية سواء بنوك أو أسواق مالية أو تمويل أصغر وغيرها، كما ازدادت أعداد المؤسسات المالية العاملة في مجالات التمويل الإسلامي المختلفة، فضلاً عن الدعم والتحفيز الحكومي الذي يدل عليه مجموعة القوانين والتشريعات الصادرة بكل دول الخليج العربية».

وتابع الصندوق: "بفضل الخبرات التي اكتسبتها المؤسسات المالية الإسلامية والاستقرار الاقتصادي والمالي الذي تعرفه هذه الدول، إضافة لمواكبة أنظمتها المالية لأحدث التطورات التشريعية والتقنية، فقد أصبحت دول الخليج بحق مركز صناعة التمويل الإسلامي رغم المنافسة المتزايدة من دول جنوب شرق آسيا (ماليزيا وإندونيسيا بشكل خاص).

تتجاوز قيمة الأصول المتوافقة مع الشريعة في دول الخليج العربي 1.1 تريليون دولار، ما يعادل نحو 45% من قيمة الصناعة المالية الإسلامية على مستوى العالم، والتي تجاوزت 2.4 تريليون دولار خلال 2020.

وبحسب الدراسة، فإنه يتوقع أن تشكل صناعة التمويل الإسلامي في دول الخليج مصدراً مهماً لرأس المال، كما أنها تسھم في تنمية صناعة التمويل الإسلامي على مستوى العالم لا سيما مع انتشار فروع البنوك الإسلامية الخليجية في شتى أنحاء العالم.

#بلا_حدود