الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
No Image Info

مؤسسا «دوج كوين» تخارجا منها منذ 6 سنوات

رغم أن القيمة السوقية لعملة دوج كوين المشفرة، تخطت الآن 10 مليارات دولار، إلا أن المهندسين المؤسسين لها بيلي ماركوس وجاكسون بالمر تخارجا منها في عام 2015، بعد إطلاقها كمزحة قبلها بعامين.

وعلى وقع المثل العربي الشهير «رجع بخفي حنين»، قال بيلي ماركوس لصحيفة «وول ستريت جورنال»، إنه لا يعمل الآن في المشروع، وتخارج عندما أصبح ربحه من العملة في عام 2015 يكفي لشراء سيارة مستعملة من نوع هوندا سيفيك.

ومع تجاوز القيمة السوقية للعملة 10 مليارات دولار، وارتفاعها بنحو 129% خلال السبعة أيام الماضية فقط، إلى سعر 0.073 دولار، بعد تلميحات من الملياردير الأمريكي إيلون ماسك بشأنها، فإن المهندسين المطورين للعملة خسرا الكثير مقارنة باستمرارهما في الاستثمار بالعملة التي صنعاها سابقاً.

وكان ماسك، المصنف كأغنى رجل في العالم حالياً، نشر تغريدة تضمنت صورة كرتونية له تشبهه بالقرد وهو يحمل صورة كلب، في إشارة لرمز عملة دوج كوين، وهو ما فسره متابعوه بأنه إشارة لعملة دوج كوين.

وعملة دوج كوين ظهرت في عام 2013 كعملة ساخرة من عملة بيتكوين، وتتخذ شعارها من أحد أنواع الكلاب، وتتصف بأنها عملة ساخرة، إلا أن عدة تغريدات لماسك أخيراً صعدت بها بعد أن لفت أنظار متابعيه الأكثر من 45 مليون متابع على حسابه بموقع تويتر، إلى تلك العملة.

وصرح ماسك أخيراً بأنه أحياناً يلقي النكات حول عملة دوج كوين ورغم أنها على سبيل المزاح تؤخذ بجدية، في حين أنها عملة صنعت للسخرية من العملات المشفرة، مضيفاً أن النتيجة الأكثر إمتاعاً وإثارة للسخرية هي أن تصبح دوج كوين عملة الأرض في المستقبل.

#بلا_حدود