الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
ند بلطه جي، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني

ند بلطه جي، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني

استمرار التهديدات السيبرانية لمنطقة الخليج يعزز الحاجة لتدريب العاملين في مجال الإنترنت

قال المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، ند بلطه جي: «لا تزال منطقة الشرق الأوسط مستهدفة من قبل المجرمين في المنطقة والعالم على السواء، وذلك في ظلّ ازدياد عدد الأسر والأفراد من أصحاب الثروات بالمنطقة، خاصة في الإمارات والسعودية، إلى جانب تواصل التوتر السياسي في منطقة الشرق الأوسط، ما دعم زيادة التهديدات والهجمات السيبرانية. وفي الوقت ذاته، ترتفع الخسائر المالية الناجمة عن انتهاك أمن البيانات، الأمر الذي يؤكد الحاجة الملحّة لتعزيز مهارات وعدد الخبراء المعتمدين في مجال الأمن السيبراني».

كما بيّن استطلاع أجراه كل من معهد بونيمون وآي بي إم سكيوريتي، أن العمل عن بُعد يؤثر بشكل سلبي على متوسط كلفة خرق البيانات وزمن الاستجابة ومعالجة المشكلة. فقد ظهر أن وجود فريق يعمل عن بُعد يزيد من متوسط الكلفة المترتبة على خرق البيانات عالمياً من 3.86 مليون دولار إلى نحو 14 مليون دولار.

وأضاف بلطه جي: «سيستمر نهج العمل المدمج عن بعد بشكل دائم، ويبدو أننا سنواصل التعامل مع عمليات تسجيل الدخول عن بُعد والشبكات الخاصة الافتراضية لفترة طويلة خلال عام 2021. وفي ظل عمليات تأمين شبكات المؤسسات والنقاط النهائية والتطبيقات ومراكز البيانات في عالم ما بعد الجائحة، يبدو الوضع «الطبيعي الجديد» أكثر صعوبة من أي وقت مضى. ويلتزم معهد سان برفع مستوى مهارات الأمن السيبراني، وزيادة عدد الخبراء المختصين والمعتمدين في المنطقة عبر الدورات المباشرة عبر الإنترنت والبرامج التدريبية خلال 2021».

وكان معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، أعلن عن برنامجه التدريبي القادم والذي يقام بعنوان «منطقة الخليج ربيع 2021» في الفترة بين 13-18 مارس 2021. يتضمن البرنامج دورات تدريبية في مجال الأمن والاستجابة للأحداث والأدلة الرقمية.

#بلا_حدود