الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

أغنى شخصين في العالم يخسران 26.5 مليار دولار خلال شهرين

خسر جيف بيزوس مؤسس ورئيس شركة أمازون (أكبر بائع تجزئة عبر الإنترنت في العالم)، وإيلون ماسك مؤسس ورئيس شركة تيسلا لصناعة السيارات الكهربائية، المصنفان أغنى شخصين في العالم، 26.5 مليار دولار منذ بداية العام الجاري حتى الآن، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، اليوم.

وبحسب المؤشر، فإن بيزوس خسر 13.7 مليار دولار لتصل ثروته إلى 177 مليار دولار يحتل بها المركز الأول عالمياً، بينما خسر ماسك 12.8 مليار دولار لتسجل ثروته قيمة 157 مليار دولار يحتل بها المركز الثاني عالمياً.

وهبطت ثروة بيزوس، بعد انخفاض أسهم شركة أمازون بنسبة 6.2% منذ بداية العام الجاري حتى الآن، وتراجع قيمتها السوقية إلى نحو 1.51 تريليون دولار، وأيضاً، جاء تراجع ثروة ماسك، مع انخفاض أسهم تيسلا بأكثر من 18% منذ بداية العام الجاري، وهبوط قيمتها السوقية إلى 573.9 مليار دولار.

وشهدت بداية العام الجاري، تبادل لقب أغنى مليارديرات الأرض بين ماسك وبيزوس، بعد أن حافظ الأخير على اللقب لنحو 4 سنوات، قبل أن تعود الخسائر بصاحب تيسلا إلى مركز الوصيف مرة أخرى، ويتربع بيزوس على عرش مليارديرات العالم.

وكانت الخلافات والاتهامات بين الرجلين الأغنى في العالم، اتجهت إلى الفضاء في يناير الماضي، إذ وجه إيلون ماسك اتهاماً صريحاً لشركة أمازون بأنها تحاول عرقلة شركته سبيس إكس، عبر مشروع شركة كويبر التابعة لأمازون. وجاء الصراع مع اشتراك شركة سبيس إكس التابعة لماسك، وشركة كويبر التابعة لجيف بيزوس في مشاريع لإطلاق أقمار صناعية، وبينما تحاول شركة سبيس إكس، إقناع السلطات الأمريكية بالسماح لها بوضع أقمارها الصناعية في ارتفاعات أقل من المقررة سابقاً، وهو ما اعترضت عليه كويبر بأن الموافقة على ذلك ستدخل أقمار سبيس إكس في النطاق المخصص لها.

ومؤخراً روج إيلون ماسك لسهم شركة «Etsy»، وهو موقع تجارة إلكترونية عبر الإنترنت يركز على العناصر العتيقة أو العناصر منزلية الصنع ومستلزمات المهن، وتندرج هذه العناصر تحت نطاق واسع من الفئات، تتضمن المجوهرات، والحقائب، والملابس، والديكور المنزلي، والأثاث، والألعاب، واللوحات الفنية، بالإضافة إلى لوازم وأدوات المهن. ووصف البعض الخطوة بأنها جزء من مناوشات إيلون ماسك تجاه عملاق التجارة الإلكترونية أمازون.

#بلا_حدود