الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

5 عوامل عززت ارتفاعات الدولار منذ نوفمبر 2020

توقع خبراء لـ«الرؤية»، استمرار الصعود القياسي الذي يشهده مؤشر الدولار الأمريكي حالياً، والذي لم يشهده منذ نوفمبر الماضي، أي ما يعادل 3 أشهر تقريباً، في ظل وجود 5 عوامل رئيسية، في مقدمتها ظهور بيانات إيجابية بشأن سوق العمل والوظائف بالولايات المتحدة الأمريكية، وزيادة التفاؤل بشأن توقيع حزمة تحفيز أمريكية اقتصادي لتخفيف تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وتضمنت تلك العوامل أيضا ارتفاع عوائد السندات الأمريكية، وتراجع وتيرة القلق بشأن مخاوف التضخم وأسعار المستهلكين، والهبوط الحاد في مستويات الإصابة بكورونا، بحسب الخبراء.

وقال المدير التنفيذي لشركة «في أي ماركتس» في مصر لـ«الرؤية»، أحمد معطي: «إن ارتفاع الدولار يعود إلى عدة عوامل أهمها ارتفاع عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات فوق 1.6%، بالتالي أدى ذلك إلى زيادة الطلب على العملة الخضراء لشراء السندات خاصة بعد تصريحات جيروم باول رئيس المركزي الأمريكي بشأن استمرار ارتفاع التضخم بشكل مؤقت،وأنه لن يكون مستمراً لفترة طويلة».

ولفت إلى أن تلك التصريحات أكدت أنه لا داعي للخوف أو القلق من التضخم، وهو سينعكس ذلك باستمرار زيادة الطلب على الدولار الأمريكي.

وأوضح معطي أن من تلك العوامل البيانات الأمريكية التي أظهرت انخفاض معدلات البطالة إلى مستويات 6.2%، وهو أدني مستوى منذ بداية الجائحة، بإضافة 379 ألف وظيفة في القطاع الخاص غير الزراعي.

وأشار إلى أن من الأسباب أيضاً التراجع الحاد في مستويات الإصابة بكورونا لتصل يوم الأحد الماضي إلى 58 ألف حالة، بالتالي ذلك يعني تعافي الاقتصاد الأمريكي وعودة الحياة لطبيعتها وزيادة الطلب على الدولار.

من جهته، أوضح رئيس شركة تارجت للاستثمار، نور الدين محمد، أن ارتفاع الدولار أمام سلة العملات لتلك المستويات القياسية يتولد فرصة للمستثمرين بالعملات واقتناص الفرصة بسوق العملات ذات كلفة اقتراض منخفضة مثل اليورو والجنيه الاسترليني، وكذلك الين الياباني وتحويلها الدولار لتوظيفه في أدوات الدين الأمريكية، والتي ارتفعت معدلتها بنسب أكثر من 1%، وهو معدل أعلى مقارنة بالأدوات الاستثمارية الأخرى.

وأشار إلى أن ذلك سيتسبب في زيادة الطلب على الدولار مقابل العملات الأخرى، متوقعاً أن يستمر الدولار في الارتفاع، إلا إذا حدث خفض لمعدلات الفائدة مرة أخرى، وحينها سيتراجع سعر الدولار مرة أخرى.

من جانبه، يرى مينا رفيق محلل السلع النفيسة، أن عملة الدولار ستشهد ارتفاعات خلال الفترة المقبلة في ظل إقرار الحزمة التحفيزية، وسط ارتفاع عوائد السندات والانهيارات بمعدل الإصابة بكورونا.

يشار إلى أن مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة ارتفع أمام 6 عملات رئيسية في نهاية تعاملات الثلاثاء بنحو 0.4% إلى مستوى 92.04، بعد أن سجل مستوى 92.19 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ نهاية نوفمبر 2020.