الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
صندوق النقد العربي. (أرشيفية)

صندوق النقد العربي. (أرشيفية)

صندوق النقد العربي يبحث «مخاطر التركز الائتماني في المؤسسات المالية والمصرفية»

أصدر الصندوق كتيباً حول «مخاطر التركز الائتماني في المؤسسات المالية والمصرفية»، بهدف إلقاء الضوء على المفاهيم المختلفة للمخاطر، وأنواعها وتركزها، وانعكاسها على المؤسسات المتعثرة وبعض الدلائل التي تؤشر لحالات تعثر البنوك، وكيفية إدارة تركز المخاطر بالبنوك.

ووضَّح الكتيب بعض ما تناولته مبادئ بازل للرقابة المصرفية حيث إن تطبيق معايير لجنة بازل أصبح ضرورياً لإدارة المخاطر المتعلقة بالعمليات المصرفية بصورة تكفل تعزيز سلامة وكفاءة الأداء المصرفي.

كما أكد الكتيب أهمية وجود سياسات وإجراءات ملائمة لدى المصارف، تمكنها من تحديد وقياس ومراقبة مخاطر التركز، والإبلاغ عنها والسيطرة عليها أو الحد منها في الوقت المناسب، فضلاً عن أهمية توافر البيانات المستخدمة في إعداد مؤشرات التركز الائتماني وذلك على المستويين الفردي والقطاعي، وما يتعين على المؤسسات القيام به بإطار التحليل الشامل لمواطن الخطر وتعرضاتها الجديرة بالرصد الدوري.

كما تم تناول معايير المحاسبة الدولية، خاصة المعيار الدولي للتقارير المالية رقم (7) وما تطلبه من وجوب اﻹﻓﺼﺎح ﻋن أﯿﺔ ترﻛزات ﻓﻲ اﻷﺼول واﻻﻟﺘزاﻤﺎت واﻟﺒﻨود ﺨﺎرج اﻟﻤرﻛز اﻟﻤﺎﻟﻲ، والإفصاح عن المخاطر الائتمانية ومخاطر السيولة ومخاطر السوق ﻤن أﺠل توﻀﯿﺢ اﻟﺤﻘﺎﺌق وﺘوﻓﯿر اﻟﻤﻌﻠوﻤﺎت ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ اﺘﺨﺎذ قرارات ﻤن ﺸﺄﻨﻬا جذب مخاطر اﻟﺘرﻛز.

وتمت الإشارة للمعيار الدولي للتقارير المالية رقم (9) وما تطلبه من توفير المعلومات من مصادر متعددة عن الأحداث السابقة، وعن الظروف الحالية، إضافةً إلى توقعات معقولة لحدوث التعثر ومدعومة بغرض القيام بحساب الخسائر المتوقعة والمخصصات للديون والتحوط لها مسبقاً، وبناء نموذج جديد يقضي بتكوين مخصصات خسائر القروض على أساس خسائر الائتمان المتوقعة، وهو ما يعتبر خطوة مهمة للتنبؤ بما يمكن حدوثه مستقبلاً ثم التحوط لأية مخاطر محتملة الأمر الذي يعزز من متطلبات الإفصاح المتعلقة بالأدوات المالية.

#بلا_حدود