الاحد - 16 مايو 2021
الاحد - 16 مايو 2021
No Image Info

أوبو تكشف عن خططها لابتكار نظام عمل مستدام على مستوى قطاع الهواتف الذكية بالعالم

كشفت أوبو لصناعة الهواتف والأجهزة الذكية، عن إسهاماتها الواسعة ومبادراتها المتقدمة في مجال الاستدامة المؤسسية على مدار العام الماضي، والتي تعكس فلسفة أوبو لبناء المستقبل المستدام منذ تأسيسها عام 2004. وتعكس هذه الإنجازات جهود أوبو في إحداث تأثير إيجابي على البيئة، وتعزيز حياة جميع المعنيين وأصحاب المصلحة، من بينهم مستخدمو أجهزتها وموظفوها والمجتمعات التي تتواجد فيها.

وقال توني تشن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوبو: «التزمت أوبو منذ تأسيسها عام 2004 بتعزيز رفاهية موظفيها وعملائها وشركائها على حد سواء، إلى جانب الاهتمام الكبير بالأثر البيئي والاجتماعي للشركة ونشاطاتها. وقد ركزنا على الدوام على موضوع الاستدامة، لضمان قدرتنا على تقديم أحدث الابتكارات وأفضل المنتجات ضمن إطار ما نسميه إنترنت التجارب».

وحصلت إنجازات أوبو على تصديق الجهة الأبرز عالمياً في تقييم الالتزام بالمعايير الدولية للاستدامة، وهي مؤسسة TÜV Rheinland، ويمثل هذا التصديق شهادة هامة من طرف مستقل عن أهمية جهود أوبو التي تهدف إلى بناء نظام اقتصادي دائري فاعل، يركز على استخدام مواد مستدامة وتقليل إنتاج النفايات إلى الحد الأدنى. وتتبنى أوبو اليوم ممارسات مستدامة في مجال الإنتاج، تبدأ من مرحلة التصميم وصولاً إلى التغليف واستخدام آليات معالجة المواد وغيرها. وبفضل هذه الجهود، حصلت أوبو أيضاً على تصديق TÜV Rheinland في مجال الإدارة المستدامة للموارد.

والتزاماً بتعزيز نظام الاقتصاد الدائري، قامت أوبو على مدار عام 2020 بإعادة تدوير ما يصل إلى 13 ضعف ما حققته في عام 2019 من حيث وزن المواد المعاد تدويرها. كما عززت أوبو هذه الجهود من خلال تعزيز استخدامها للمواد القابلة لإعادة التدوير، ويشكل البلاستيك المعاد تدويره اليوم 35% من إجمالي البلاستيك المستخدم في تصنيع هواتف الشركة. كما نجحت الشركة في تقليل النفايات الصادرة عنها بنسبة 42.7%، وتخفيض غازات الدفئية الصادرة عن نشاطاتها بنسبة 20% خلال عام 2020.

وقد وضعت أوبو خطة طويلة الأمد لإحداث تأثير إيجابي ومتواصل في مجال الاستدامة، مؤكدة التزامها في تعزيز جهودها لإطلاق مبادرات متعدّدة بالتعاون مع شركاء في القطاع لبناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة للأجيال القادمة.

#بلا_حدود