الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

مرونة عمل البنوك المركزية تزيد مخاطر السياسة النقدية

لم يكن توقع تحولات السياسة من قبل البنوك المركزية سهلاً على الإطلاق، وزادته التطورات الأخيرة صعوبة، مع تداعيات كبيرة محتملة على أسواق الأصول.

وبحسب تحليل لكبير اقتصاديي وكالة كابيتال إيكونوميكس، نيل شيرينج، أدت الحاجة لإصلاح الميزانيات العمومية للقطاع الخاص إلى الانكماش، وليس التضخم، وشكل ذلك أكبر تحدٍّ أمام البنوك المركزية خلال العقد الماضي.

وأضاف، في غضون ما يزيد قليلاً عن عقد من الزمان، شهدنا أزمتين كبيرتين، الأزمة المالية العالمية ووباء فيروس كورونا، وكلاهما لم يكن متوقعاً إلى حد كبير، وألحق كل منهما أضراراً جسيمة بالاقتصادات.

ووفق التحليل، فإن تقديم قدر أكبر من المرونة لأطر السياسات النقدية يساعد على الاستجابة بشكل أكثر منطقية لأحداث العقد الماضي والاستنتاج الواضح أن العالم أكثر غموضاً مما كانت تعتقده الحكومات والبنوك المركزية، لكنه يزيد من مخاطر الصدمات للسياسة النقية للبنوك، إما لأن البنوك المركزية تفشل في إيصال نواياها إلى الأسواق أو لأن الأسواق تسيء تفسير الإشارات الواردة من البنوك المركزية. ويعد هذا تطوراً خطيراً في عالم تتزايد فيه أسعار الأصول المرتفعة بسبب توقع استمرار معدلات الفائدة الحقيقية شديدة الانخفاض.

#بلا_حدود