الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
لي جاي يونغ. (أ ف ب)

لي جاي يونغ. (أ ف ب)

زعيم سامسونغ يغادر السجن وسط تنديد في كوريا الجنوبية

خرج لي جاي يونغ زعيم شركة سامسونغ من السجن قبل عام من الموعد المقرر في إفراج مشروط يوضح النفوذ الهائل للمجموعة في كوريا الجنوبية.



مرتدياً بدلة رمادية وقناعاً، خرج لي من بوابات السجن بالقرب من سول وانحنى اعتذاراً عن الغضب الذي أحدثه بشأن قضيته، والتي تتعلق بفضيحة فساد متفجرة أطاحت بالرئيس السابق لكوريا الجنوبية في عام 2017.

وردد مئات المتظاهرين الذين وقفوا خلف صفوف الشرطة في وقت واحد شعارات تندد بالإفراج عنه أو ترحب به.

قال لي، الذي أمضى أشهراً في السجن وهو ينقل قرارات عمله من خلال زيارة الموظفين، «تسببت في الكثير من القلق لشعبنا.. أنا آسف جداً». وقال إنه كان يراقب عن كثب «المخاوف والانتقادات والتوقعات الكبيرة» بشأنه ثم دخل في سيارة سيدان سوداء بدون الرد على أسئلة المراسلين.

لي، (53 عاماً)، هو وريث الجيل الثالث لإمبراطورية أعمال ضخمة تدير كل شيء بدءاً من التكنولوجيا والبناء وشركات الخدمات المالية إلى المستشفيات ومدينة الملاهي ونوادي البيسبول وكرة القدم. جوهرة تاج شركته، سامسونغ إلكترونيكس، تمثل بمفردها حوالي 20% من قيمة سوق الأسهم في كوريا الجنوبية بالكامل وربع إجمالي صادراتها.

كان الإفراج المشروط عن لي بمثابة تحول في وجه حكومة الرئيس مون جاي إن، الذي تعهد بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الفرعية في عام 2017 بكبح تجاوزات «التشايبول»، أو التكتلات المملوكة للعائلات في كوريا الجنوبية، وإنهاء علاقاتهم الحميمة مع الحكومة.

وأيد قادة الأعمال والأعضاء الرئيسيون في حكومة مون إطلاق سراح لي مبكراً في الأشهر الأخيرة، مستشهدين بالدور الحيوي لسامسونغ في الاقتصاد القائم على التصدير في كوريا الجنوبية والتحديات المتزايدة التي تواجهها في سوق أشباه الموصلات العالمي.

#بلا_حدود