الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

54 مليون سائح دولي عبروا الحدود في يوليو 2021

قالت منظمة السياحة العالمية، إن السياحة الدولية تمتعت بعلامات انتعاش في يونيو ويوليو 2021 حيث خففت بعض الوجهات قيود السفر وتقدمت عملية التطعيم العالمية في أجزاء كثيرة من العالم.



وذكرت المنظمة في تقرير وصل «الرؤية»، أن 54 مليون سائح عبروا الحدود الدولية في يوليو 2021، في أفضل نتائج منذ أبريل 2020.



وترتفع أعداد السائحين في يوليو الماضي بنسبة 59% على أساس سنوي من 34 مليون سائح دولي في الشهر المماثل من 2020.



وأفاد التقرير، بأن معظم الوجهات السياحية أبلغت عن انتعاش معتدل في عدد الوافدين الدوليين خلال شهري يونيو ويوليو 2021.

طلب قوي

وقال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي: «من الواضح أن هناك طلباً قوياً على السياحة الدولية، وقد بدأت العديد من الوجهات في الترحيب بالزوار مرة أخرى بأمان ومسؤولية».



وأفاد بولوليكاشفيلي بأن إعادة التشغيل الحقيقية للسياحة والفوائد التي تجلبها، تظل معلقة حيث تستمر القواعد واللوائح غير المتسقة ومعدلات التطعيم غير المتكافئة في التأثير على الثقة في السفر.



وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن الوجهات واصلت الإبلاغ عن ضعف عائدات السياحة الدولية في الأشهر السبعة الأولى من عام 2021، إلا أن العديد منها سجل تحسناً طفيفاً في شهري يونيو ويوليو، بل إن البعض تجاوز أرباح عام 2019.

نتائج أفضل

ولفت التقرير إلى أن بعض الخبراء يتوقعون نتائج أفضل بحلول نهاية العام، ويُظهر الاستطلاع أيضاً أن معظم المتخصصين في السياحة ما زالوا يتوقعون انتعاشاً مدفوعاً بإطلاق العنان للطلب المكبوت على السفر الدولي في عام 2022، معظمه خلال الربعين الثاني والثالث.



وذكر التقرير أنه تم تعزيز التحسن في السياحة الدولية من خلال إعادة فتح العديد من الوجهات للسفر الدولي، معظمها في أوروبا والأمريكتين، كما ساهم تخفيف قيود السفر على المسافرين الملقحين، إلى جانب التقدم المحرز في نشر لقاحات كوفيد-19 في رفع ثقة المستهلك واستعادة التنقل الآمن تدريجياً في أوروبا وأجزاء أخرى من العالم.



وقدر التقرير، أن الشرق الأوسط هو الأكثر تفاؤلاً، مع توقع انتعاش كامل بحلول عام 2022.

#بلا_حدود