الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
No Image Info

«إس آند بي»: البنوك الخليجية تستعد لمرحلة التعافي مع انحسار آثار الجائحة

تعتقد وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية» أن البنوك الخليجية قد أظهرت مرونةً في مواجهة الصدمة الاقتصادية المرتبطة بجائحة «كوفيد-19» والانخفاض الحاد في أسعار النفط العام الماضي.

وبحسب تقرير حديث، ساعدت التدخلات غير المسبوقة للبنوك المركزية الغربية والمحلية، والتي اتخذت شكل ضخ للسيولة والتسهيلات التنظيمية، في حماية البنوك الإقليمية من حالة عدم اليقين، وساهمت في عدم ظهور الآثار السلبية الكاملة للصدمات على مؤشرات جودة الأصول لدى هذه البنوك.

وتابع التقرير: «إن الانتعاش التدريجي في النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص، والطلب على الائتمان الداعم للقطاع العام، وارتفاع أسعار النفط (متوسط سعر برميل النفط سيكون 75 دولاراً أمريكياً في عام 2021 و65 دولاراً أمريكياً للبرميل في عام 2022 بحسب افتراضاتنا لأسعار النفط) قد ساعد أيضاً في إطفاء التأثير على البنوك، في المقابل، زادت نسب القروض المتعثرة 20 نقطة أساس فقط لأكبر 45 بنكاً في الدول الخليجية بين نهاية عام 2020 و30 يونيو 2021».

وذكرت وكالة «إس آند بي جلوبال»، أن نظرتها المستقبلية لـ82% من تصنيفاتها الائتمانية للبنوك الخليجية مستقرة، ما يعكس مرونة هذه البنوك في مواجهة صدمة جائحة «كوفيد-19» وتحسن التوقعات الاقتصادية.

وتتوقع أيضاً أن تحقق الاقتصادات الخليجية نمواً بمتوسط غير مرجح يبلغ 1.8% في عام 2021 و4% في عام 2022، وسيكون ذلك ناتجاً جزئياً عن زيادة نمو الائتمان.

وذكرت أنه بعد التحسن الذي شهده النصف الأول من عام 2021، نتوقع استقرار ربحية البنوك الخليجية في 2021-2022، ومن المرجح أن توازن انخفاض كلفة المخاطر والكفاءة الجيدة - بمتوسط كلفة للدخل بنسبة 38% في النصف الأول من عام 2021 - الهامش المنخفض ولكن المستقر للفائدة بنسبة 2.4% خلال نفس الفترة. وبالتالي، سيستقر العائد على الأصول أيضاً عند 1.0%-1.2%، دون المستويات التاريخية ولكن أعلى من 0.8% لأكبر 45 بنكاً في المنطقة العام الماضي.

#بلا_حدود