الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
No Image Info

29.8 مليار دولار تدفقات الأوراق المالية بالأسواق الناشئة خلال سبتمبر

قدر معهد التمويل الدولي، أن الأوراق المالية بالأسواق الناشئة جذبت في سبتمبر الماضي نحو 29.8 مليار دولار، رغم تأثر السوق بأزمة شركة إيفرجراند الصينية.

وحسب مذكرة بحثية صادرة عن المعهد، فعلى الرغم من النتائج الضعيفة للغاية على الأسهم، ساعد المستوى المرتفع لإصدار السندات السيادية بالعملة الصعبة في الأسواق الناشئة خلال شهر سبتمبر (بحوالي 24 مليار دولار) على رفع الأداء العام للتدفقات.

وعلى عكس شهر أغسطس، يُظهر متتبع المعهد تدفقات سلبية على ديون الصين ومكاسب هامشية فقط في الأسهم الصينية، ما يشير إلى زيادة التقلبات قصيرة الأجل في هذا البلد، والتي يمكن أن تنتشر في الأسواق الناشئة الأخرى.

وفي حين هيمنت حالة عدم اليقين التي تحيط بتطبيع الاحتياطي الفيدرالي على محركات المخاطرة تجاه الأسواق الناشئة، فإن المعهد يرى الآن تباطؤاً في النمو الصيني، ومن خلال تمديد أسعار السلع، وما إذا كان صانعو السياسات سيتدخلون لتعويض تلك المخاطر باعتبارها المخاوف الرئيسية لمجمع الأسواق الناشئة فيما يلي.

علاوة على ذلك، أدى تراكم الضغوط التضخمية في جميع أنحاء السوق إلى الإضرار بالتوقعات والتركيز على قدرة صانعي السياسات على إدارة الديناميكيات النقدية.

ومع ذلك، تستمر البنوك المركزية في الأسواق الناشئة في العودة إلى وضعها الطبيعي، ما يخلق حاجزاً إذا بدأ النمو الاقتصادي مفاجئاً في الاتجاه الهبوطي العام المقبل.

وبالمضي قدماً، ومع اقتراب التضخم في العديد من الدول النامية من بلوغ ذروته، يتوقع «التمويل الدولي» تحسن منظور التدفقات في المستقبل القريب. وبيّن المعهد أن تدفقات الأسواق الناشئة دعمت خلال شهر أغسطس بشكل أساسي بتدفقات الديون، حيث بلغت 26.2 مليار دولار، وشهدت الأسهم مكاسب هامشية فقط بنحو 1.4 مليار دولار للأسهم الصينية و 2.2 مليار دولار لأسهم الأسواق الناشئة والصينية.

وتظهر بيانات المعهد مكاسب في الأسواق الناشئة في آسيا وأمريكا اللاتينية، حيث استقبلت تدفقات داخلة بنحو 16.5 مليار دولار و8.3 مليار دولار على التوالي.

#بلا_حدود