الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
موديز. (أرشيفية)

موديز. (أرشيفية)

«موديز»: أزمة سلاسل التوريد العالمية على وشك أن تتفاقم

تتعرض سلاسل التوريد في العالم لضغوط شديدة حيث تشهد نقصاً في الرقائق الإلكترونية و ازدحاماً في الموانئ وكذا نقصاً في سائقي الشاحنات.

وتحذر Moody's Analytics من أن اضطرابات سلسلة التوريد «ستزداد سوءاً قبل أن تتحسن». وذكرت الوكالة في تقرير حديث: «مع استمرار الانتعاش الاقتصادي العالمي في اكتساب القوة، فإن ما يتضح بشكل متزايد هو كيف سيتم إعاقته بسبب اضطرابات سلسلة التوريد التي تظهر الآن في كل زاوية»، وفقاً لما نقلته «سي إن إن» عن تقرير الوكالة.

وقد خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو في الولايات المتحدة لعام 2021 يوم أمس بمقدار نقطة مئوية واحدة، وهي أعلى نسبة في أي اقتصاد من دول مجموعة السبع.

وأشار صندوق النقد الدولي إلى اضطرابات سلسلة التوريد وضعف الاستهلاك - والذي كان مدفوعاً جزئياً باختناقات سلسلة التوريد مثل نقص السيارات الجديدة وسط نقص رقائق الكمبيوتر.

وقالت موديز، سيتعطل الإنتاج العالمي لأن عمليات التسليم لا تتم في الوقت المناسب، وسترتفع التكاليف والأسعار.

وأضافت في التقرير أن نمو الناتج المحلي الإجمالي في جميع أنحاء العالم لن يكون قوياً نتيجة لذلك.

وقالت إن «الحلقة الأضعف» قد تكون نقص سائقي الشاحنات - وهي مشكلة ساهمت في الازدحام في الموانئ وتسببت في جفاف محطات الوقود في المملكة المتحدة.

وحذرت موديز من أن هناك «غيوماً مظلمة في المستقبل» لأن عدة عوامل تجعل التغلب على قيود العرض أمراً صعباً بشكل خاص.

#بلا_حدود