الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
No Image Info

8 عوامل ترفع أسعار القمح العالمية

ارتفعت أسعار القمح العالمية بنسبة 25% خلال العام الجاري، لترتفع من مستوى 235.78 دولار للطن بنهاية عام 2020، لتصل اليوم إلى 292.81 دولار وهو الأعلى لها منذ ديسمبر 2021.

وأكد تقرير حديث صادر عن قسم أبحاث السوق لدى «سبائك مصر»، أن ارتفاع أسعار القمح العالمية لأعلى مستوياتها منذ ديسمبر 2012 يعود إلى 8 عوامل رئيسية.

وأوضح رئيس قسم أبحاث السوق لدى «سبائك مصر»، طاهر مرسي، لـ«الرؤية»، أن من تلك الأسباب الضريبة التي فرضتها روسيا أحد أكبر مصدري القمح في العالم على تصدير القمح مطلع العام الجاري تخوفاً من أن تتسبب الموجات المتتالية من كورونا في إغلاق عالمي جديد.

وأشار إلى أن ثاني عامل هو تباطؤ موسم الحصاد في الولايات المتحدة الأمريكية، نتيجة الأمطار الغزيرة، ما أثر على المعروض، ودفع الأسعار للارتفاع.

ولفت إلى أن من عوامل صعود الأسعار ضعف توقعات الإنتاج للموسم الجديد، خاصة المتعلقة بأمريكا الشمالية، أكبر مناطق الإنتاج والتصدير، مع توقعات بتراجع الإنتاج ونقص الإمدادات.

وأكد أن من بين العوامل أيضاً، الكشف عن أكبر صفقات بأسواق القمح العالمية.

وأوضح أن خامس سبب يتمثل في تراجع الدولار وهو الأمر الذي أدى لارتفاع أسعار السلع عموماً.

وأشار إلى أن سادس عامل يتمثل في أن أسواق المشتقات ما زالت تمثل عاملاً أساسياً بالتسعير حيث ارتفعت العقود الآجلة للقمح لـ7.92 دولار للكيلو الواحد، مرتفعة بنسبة 2.5% عن أعلى سعر وصل له في أكتوبر، والذي كان عند 7.72 دولار للكيلو الواحد.

ولفت إلى أن العامل السابع يتمثل في أن مشاكل سلاسل الإمداد العالمية وخاصة تأخر تسليم الطلبيات ما زالت عاملاً داعماً لمزيد من ارتفاع أسعار السلع عموماً، ولفترة طويلة.

وأكد أن السياسة النقدية التيسيرية المستمرة من البنوك المركزية العالمية، بالإضافة إلى الضغوط الآتية من سلاسل التوريد، ومشاكل الإنتاج ترشح استمرار ارتفاع الأسعار مع ارتفاع الطلب.

وأشار إلى أن من العامل الثامن يتضمن ارتفاع تكاليف الإنتاج وهو الأمر الذي جاء نتيجة ارتفاع أسعار الطاقة، وكذلك دعمت أسعار الوقود المرتفعة ارتفاع تكاليف الشحن، ما يضيف لفاتورة الأسعار الكثير من الالتزامات.

وأشار إلى أن الأسواق قد تشهد بعض الهدوء مع البدء في التشديد النقدي، وتراجع المضاربات على أسعار السلع، ما يرشح عودة الأسعار لمستويات معقولة.