الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
أ ف ب.

أ ف ب.

بسبب نقص العمالة وارتفاع الأجور.. شركات أمريكية تلجأ للروبوتات

يدفع نقص العمالة وارتفاع الأجور الشركات الأمريكية للاستثمار في البدائل التكنولوجية كالروبوتات والمشغلات الآلية.

ووجدت دراسة أجراها البنك الاحتياطي الفيدرالي، أن ثلث الشركات التي تواجه صعوبة في التوظيف تقوم بالاستثمار بنظم تكنولوجية بدلاً من العمال وفقاً لتقرير نشرته مجلة تايم الأمريكية.

وأوضح التقرير أن شركة البيتزا الشهيرة دومينوز بيتزا باتت تستخدم المعدات التكنولوجية بدلاً من العمالة المطلوبة لإنتاج كرات العجين.

وقال مارك كوفي نائب رئيس مجموعة Hormel Foods Corp، إن الشركات باتت تكثف استثماراتها في المشغلات الآلية بسبب نقص العمالة.

وخلال العقد الماضي ازداد عدد الروبوتات الصناعية في المصانع العالمية بأكثر من الضعف، وبالتالي انتشرت الروبوتات في قطاعات الخدمات.



وأشار التقرير إلى أن أمريكا تخلفت عن الاقتصادات الأخرى، ولا سيما الاقتصادات الآسيوية، ولكن الوباء قد يؤدي إلى تقليص التفاوتات.

ومع وجود نحو 10.4 مليون وظيفة شاغرة منذ أغسطس، ووسط الأرقام القياسية للأمريكيين الذين تركوا وظائفهم، تواجه الشركات صعوبة العثور على موظفين دون حوافز إضافية.

وحذر العديد من الاقتصاديين من أن هذه الظاهرة ستزيد من فجوات الدخل والثروة في المجتمعات الأمريكية.

قال دارون أسيموغلو، أستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إنه في حال استمرار هذا النهج فسوف ينمو الطلب على العمالة ببطء، وسيزداد دعم عدم المساواة، ولن تكون آفاق العديد من العاملين ذوي التعليم المنخفض جيدة.

وأوضح أيضاً أنه من الممكن استخدام المعرفة العلمية لتطوير تقنيات أكثر تكاملية للعمال.

وتصنع شركة Knightscope روبوتات أمنية يمكنها القيام بدوريات وجولات تفقدية في المصانع، وتقول الشركة إنها تجذب المتعاملين الذين يواجهون صعوبة في توظيف العمال.

ووفقاً لرئيس المتعاملين في الشركة ستايسي ستيفنز، تراوح كلفة الروبوتات الخاصة بها من 3.50 إلى 7.50 دولارات في الساعة، ويمكن تثبيتها بعد شهر من توقيع العقد.

ومن بين المتعاملين الجدد للشركة مطار لوس أنجلوس الدولي، وهو أحد أكثر المطارات ازدحاماً في الولايات المتحدة، حيث يستخدم روبوتا الشركة لمراقبة مواقف السيارات.

وقال هيث مونتغمري مدير العلاقات العامة في المطار، إن الروبوتات تكمل النقص ولا تحل محل الخدمات البشرية، وأوضح أنها طريقة يستخدمها المطار لتقديم تجارب استثنائية للضيوف.