الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
No Image Info

5 مليارديرات ملهمون انطلقوا من «الصفر»

هل ما زلت في انتظار سحب المليون درهم؟ أم تترقب الفوز بمنزل أحلامك لمجرد أن الصدفة قادتك لشراء بعض الأشياء البسيطة وشاركت في السحوبات؟ قد لا تكون هذا ولا ذاك، ربما تملك قدراً من الوسامة والذكاء الاجتماعي وتتطلع للزواج من فتاة ثرية، وقد تنتظر من دون انطلاقة حقيقية في حياتك، ترقباً لإرث مادي من عائلتك من دون معاناة، لكل هؤلاء، إليكم بعض القصص الواقعية لمن انطلقوا من الصفر، وما دون الصفر ليصبحوا مليارديرات، بالجهد والعمل والذكاء.

رومان أبراموفيتش 13 مليار دولار

وُلد أبراموفيتش في جنوب روسيا، في وسط اجتماعي فقير، وأصبح يتيم الأب والأم وهو في سن الثالثة، نشأ على يد عمه وأسرته في منطقة شبه قطبية في شمال روسيا، وحينما كان طالباً في معهد موسكو لنقل السيارات في عام 1987، بدأ شركة صغيرة لإنتاج الألعاب البلاستيكية، ما ساعده في النهاية على تأسيس شركة نفطية، وصنع اسماً لنفسه في صناعة النفط، وفي وقت لاحق أكمل عملية اندماج شركة Sibneft لتصبح رابع أكبر شركة نفط في العالم. تم بيع الشركة لشركة غازبروم العملاقة التي تديرها الدولة في عام 2005 مقابل 13 مليار دولار، وصنع شهرته من خلال ملكية نادي تشيلسي، وفي الوقت الراهن لديه ثروة تصل إلى 13 مليار دولار، وفقاً لرصد «فوربس» لعام 2020.

شاهد خان (غاسل الأطباق) 9 مليارات دولار

جاء من باكستان إلى الولايات المتحدة من أجل الدراسة، وهو ابن لعائلة متوسطة الحال من لاهور، وخلال دراسته في جامعة إلينوي عمل في غسل الأطباق، وهي الأسطورة التي لا يصدقها البعض حينما يتم الحديث عن الأثرياء الذين كانت بدايتهم بهذه الصورة، وهو الآن يملك ثروة تقدر بـ9 مليارات دولار، أي أنه الآن أحد أغنى الأشخاص في العالم، يمتلك خان شركة Flex-n-Gate، وهي واحدة من أكبر الشركات الخاصة في الولايات المتحدة، وتعمل في مجال قطع السيارات، وكذلك لديه استثمارات مليارية في المجال الرياضي، ونال شهرته بسبب ارتباطه بالبريمييرليغ، وكذلك المنافسات الرياضية في الولايات المتحدة.

هوارد شولتز (بائع في زيروكس) 4.3 مليار دولار

في مقابلة مع صحيفة الميرور البريطانية، قال شولتز: «شعرت دائماً أنني كنت أعيش على الجانب العكسي من مسار الحياة الجميلة، كنت أدرك أن الأشخاص على الجانب الآخر لديهم المال، وعائلات أكثر سعادة، أردت أن أتسلق هذا السياج وأحقق شيئاً يتجاوز ما يقول الناس إنه ممكن، ربما أرتدي بدلة وربطة عنق الآن، ولكنني بذلت جهداً كبيراً للوصول لذلك».

انتهى الأمر بشولتز في الفوز بمنحة دراسية لكرة القدم في جامعة ميشيغان، وذهب للعمل لدى زيروكس بعد التخرج، ثم استحوذ على مقهى ستاربكس، كان في ذلك الوقت صغيراً، وأصبح شولتز الرئيس التنفيذي للشركة في عام 1987 وطور سلسلة ستاربكس إلى أكثر من 16000 فرع في أنحاء العالم.

أوبرا وينفري (ابنة الحلاق)

قصة كفاح حقيقية، فقد كان الأب يعمل حلاقاً، والأم تعمل في خدمة البيوت، وفي طفولتها كانت ترتدي ملابس من أكياس البطاطس، وعلى الرغم من هذا الوسط شديد الفقر، فإن أوبرا وينفري أصبحت السيدة الأولى في الولايات المتحدة في تصنيف يتعلق بالأكثر ثراء من بين السيدات اللاتي نجحن في تكوين ثروة من نقطة الصفر وبالاعتماد على أنفسهن، فقد كان برنامجها الحواري الشهير Oprah Show- الذي يمتد لأكثر من 30 عاماً- سبباً في هذا الثراء، بعد أن استفادت منه بتحويله إلى ما يشبه الشركة الإعلامية، ما يعني أن نبوغها في مهنتها أخذها إلى عالم المليارديرات.

دو وون تشانج (البواب) 5.9 مليار دولار

عاني دو وون تشانج في طفولته وشبابه من الفقر بسبب الظروف الاقتصادية التي كانت تعيشها كوريا الجنوبية، ما دفعه للهجرة إلى الولايات المتحدة في منتصف الثمانينيات، وكان يعمل في محطات الوقود صباحاً، وفي محال بيع القهوة ظهراً، وفي المساء بواباً، وجمع بعض المال ليفتتح متجراً لبيع الملابس الكورية، وحقق نجاحاً مذهلاً فيما بعد بماركة Forever 21، والتي أصبح لها ما يقرب من 800 فرع حول العالم، ولديه 35 ألف موظف، ووصلت ثروته إلى 9 مليارات دولار وفقاً لفوربس.