الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
No Image Info

أمريكا ووكالة الطاقة تأملان بأن تزيد "أوبك" إنتاجها لتلبية الطلب

قال البيت الأبيض الثلاثاء إنه يأمل بأن تقرر الدول الأعضاء في مجموعة أوبك+ الإفراج عن إمدادات من النفط لتلبية الطلب عندما تجتمع هذا الأسبوع، مضيفاً أنه لشيء يبعث على الإحباط أن تهبط أسعار النفط دون هبوط مماثل في أسعار البنزين في محطات الوقود.

من جهته، أعرب المدير العام لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول الثلاثاء عن أمله بأن تواصل الدول المنتجة للنفط والغاز، خصوصاً دول منظمة أوبك، زيادة إنتاجها لحماية انتعاش الاقتصاد العالمي.

وقالت جين ساكي السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض في إيجاز صحفي إن البيت الأبيض على اتصال منتظم مع الدول الأعضاء في أوبك ويأمل بأنها ستتخذ إجراءات أثناء اجتماعها غداً الأربعاء.

وقالت ساكي: «يحدونا الأمل بأنهم سيفرجون عن إمدادات لتلبية الطلب في السوق».

بدوره، قال فاتح بيرول، على هامش مؤتمر عقد في وزارة التحول البيئي الفرنسية إن «العالم يتعافى من أزمة اقتصادية، ولكن هذا النمو هش... إن أسعار الطاقة المرتفعة قد تشكل عقبة رئيسية أمام النمو وتفرض ضغوطاً تضخّمية على الاقتصادات».

وأوضح بيرول أن «دول منظمة أوبك ستجتمع في غضون أيام قليلة. وسيسرني أن تواصل سياساتها الحالية، وأن تواصل زيادة إنتاجها»، معتبراً أن «حسن سير الاقتصادات العالمية مهم لنا جميعاً».

واعتبر أن «ارتفاع أسعار النفط في الوقت الراهن من شأنه أن يلحق ضرراً بالانتعاش العالمي»، وقال: «أعتقد أن منتجي الغاز والنفط يتعين عليهم أن يسهموا في تهدئة أسواق الطاقة وأن يساعدوا في الحد من التقلّبات».

وتخطّت أسعار النفط عتبة 85 دولاراً للبرميل، لكنها عادت وانخفضت في الآونة الأخيرة، خصوصاً على خلفية المخاوف من تأثير المتحورة أوميكرون على الطلب.

وتجتمع الدول الأعضاء في منظمة أوبك (الدول المصدرة للنفط) الأربعاء، ثم تعقد الخميس اجتماعاً مع شركائها في «أوبك بلاس».

ويتوقّع خبراء كثر تعليق زيادة الإنتاج المقررة في يناير.