الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022

ارتفاع النفط يدفع 3 بورصات خليجية.. ومؤشر السوق السعودي يتراجع 1.1%

ارتفعت 3 بورصات خليجية في نهاية تعاملات الأربعاء، مستفيدة من استمرار ارتفاع أسعار النفط لما فوق 75 دولاراً للبرميل، فيما هبطت بورصتا السعودية وقطر متأثرتين بعمليات جني الأرباح السريعة.

السعودية

تراجع مؤشر تداول السعودي 1.1% بالغاً 10992 نقطة مع هبوط سهم مصرف الراجحي 2.3%، وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.6%، وتراجع سهم البنك الأهلي 1.4%. وفي المقابل قفز سهم مجموعة شركة السوق السعودي «تداول» في أولى جلساته بالسوق بأكثر من 12%، وقفز أيضاً سهم «إس تي سي» بنسبة 2% بعد أن أعلنت الشركة عن زيادة عدد الأسهم المطروحة في الطرح الثانوي إلى 120 مليون سهم، تمثل 6% من رأس مالها.

ويرى حسام عيد، مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق، إن ما تعرض له السوق السعودي هو عملية جني أرباح سريعة وسط اتجاه المؤسسات المالية نحو البيع. ويشير إلى أن استمرار عمليات البيع وجني الأرباح الرأسمالية بالأسهم القيادية قد يدفع مؤشر «تاسي» إلى الهبوط لمستوى 10800 نقطة، مؤكداً أنه في حالة انخفاض حدة اتجاه المؤسسات المالية نحو البيع وترجحيهم كفة الشراء وفتح مراكز مالية بالأسهم الكبرى قد يدفع المؤشر لعودته فوق مستوى 11000 نقطة؛ ومن ثم توجهه لمستوى 11100 نقطة.

قطر

وتراجع مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية 0.14% بالغاً مستوى 11610.13 نقطة، وذلك بعد ارتفاعه في جلسة أمس مع انخفاض سهم ناقلات بنسبة 1.46%، وقطر للتأمين 1.35%، والمصرف 1.3%، والمتحدة للتنمية 0.9%، وإزدان القابضة 0.74%.

الكويت

وفي الكويت، زاد المؤشر الأول بنسبة طفيفة بلغت 0.01% ليصل إلى مستوى 7634.11 نقطة مع ارتفاع سهم بيت الطاقة 18.6%، ومشاريع الكويت 3.7% وعربي قابضة 3.7%.

مسقط

وواصلت بورصة مسقط للأوراق المالية الصعود للجلسة الثانية على التوالي بنسبة 0.78% بالغاً 4011.94 نقطة مع ارتفاع سهم الشرقية للاستثمار 4.6%، وبنك نزوي 2.13%، والأنوار للاستثمار 2.08%، والجزيرة للخدمات 1.8%.

البحرين

وارتفع مؤشر بورصة البحرين في نهاية التعاملات بنسبة 0.3% بالغاً 1775.92 نقطة مع ارتفاع سهم البركة المصرفية 10%، والبحرين للتسهيلات التجارية 1.05%، والأهلي المتحد - البحرين 0.53%، والبحرين الوطني 0.32%.

ويؤكد محمد عطا خبير أسواق المال أن أسواق الخليج لا تزال النظرة حيالها مستقرة في ظل صدور تقارير تؤكد انخفاض حدة سلبية متحور كورونا وانعكاسه على أسواق الأسهم، ويوضح أن ذلك يشير إلى أنه وقبل نهاية العام الجاري سنرى زيادة في وتيرة السيولة المستثمرة بالأسواق لا سيما في ظل سعي أسواق الإمارات والتي تعتبر النموذج الأمثل في الطروحات القوية إلى تعديل وقت التعديل ليتواكب مع أوقات التداول بالأسواق العالمية. ولفت إلى أن من المتوقع أن تأخذ أسواق المنطقة ذلك النموذج؛ ومن ثم نقله وهو ما شهدنا اليوم من توارد أنباء أن بورصة البحرين تدرس هذا الأمر.