الثلاثاء - 18 يناير 2022
الثلاثاء - 18 يناير 2022
أوكونجو إيويالا  - رويترزز

أوكونجو إيويالا - رويترزز

الأفارقة يستحوذون على المناصب القيادية في المنظمات الاقتصادية العالمية

يقود الأفارقة اليوم العديد من المؤسسات والمنظمات العالمية، خاصةً الاقتصادية، حيث ترأس النيجرية نغوزي أوكونجو إيويالا منظمة التجارة العالمية، ويرأس السنغالي مختار ديوب محفظة استثمارية تبلغ قيمتها 64 مليار دولار في مؤسسة التمويل الدولية الذراع شبه المستقلة للبنك الدولي التي تهدف للاستثمار في الشركات الخاصة.

ولطالما سيطرت أوروبا وأمريكا على أهم الوظائف في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ولكن للمرة الثانية فقط، ترأست الليبيرية أنطوانيت سايح منصب نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي.

وأشار تقرير نشرته صحيفة الإيكومينست البريطانية إلى أن أفريقيا، خاصةً بلدان جنوب الصحراء الكبرى، غابت عن قيادة المؤسسات العالمية حتى عام 2017، باستثناء كوفي عنان الذي قاد منظمة الأمم المتحدة من عام 1997 حتى 2006.

وأوضح التقرير أن جميع هؤلاء يمتلكون مؤهلات علمية عالية حيث عمل كلٌّ من نغوزي أوكونجو إيويالا ومختار ديوب و إنطوانيت سايح وزراء مالية سابقاً، كما عملوا جميعاً في البنك الدولي.

وقال المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية كيث روكيل، إنه قبل تولي نغوزي أوكونجو إيويالا كان الجو العام والشعور السائد يقول إنه حان الدور لأفريقيا.

وأضاف أن الأمر يدل على تحول إدراك وتركيز العديد من هذا المؤسسات إلى أفريقيا التي تضم أكثر من ثلثي فقراء العالم، بينما يبلغ متوسط العمر المتوقع بها نحو 61 عاماً، مقارنة بـ80 عاماً في البلدان الغنية.

وأشار تقرير صحيفة الإيكومينست إلى أن وجود الأفارقة مسؤولين عن هذه المؤسسات يقدم نموذجاً يحتذى به، ويساعد في التغلب على الصورة النمطية العنصرية.

وعلى الرغم من أن أفريقيا تمثل جزءاً صغيراً من التجارة العالمية، فإنها الأكثر استفادة من التجارة، ومن المحتمل أن تشكل حصة متزايدة من عمل صندوق النقد الدولي، حيث زاد الإقراض لبلدان جنوب الصحراء الكبرى بمقدار 13 مرة منذ تفشي الوباء.

وقالت إنطوانيت السايح إن ترأس الأفارقة للمنظمات الاقتصادي العالمية يولي اهتماماً خاصاً للقضايا في القارة.

ومن ناحيتها، ترى أوكونجو إيويالا أن أفريقيا لم تستفد كثيراً من التكامل التجاري، وأنها باتت بحاجة أكثر لإعادة النظر في بعض الاتفاقيات التي تسهل الأمر على البلدان الأفريقية.

وأضافت أوكونجو إيويالا أنه من المهم أن ترى المجتمعات أفريقياً يقود مؤسسة في المجال الاقتصادي.

ويقول ديوب مختار إن مؤسسة التمويل الدولية لم تهمل أفريقيا في الماضي، ومع ذلك فإنها تخطط في الوقت الحالي لمضاعفة استثماراتها السنوية في القارة لتصل إلى 10 مليارات دولار خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتشكل التجارب الشخصية العديد من تجارب هؤلاء القادة، فعلى سبيل المثال يرأس الإثيوبي تيدروس أدهانوم غيبرييسوس منظمة الصحة العالمية، وكان في السابق وزيراً للصحة ثم للخارجية في بلاده، إلا أنه فقد شقيقة الذي كان في الرابعة من عمره بعد إصابته بمرض الحصبة، ولذلك أعطى الأولوية لمكافحة الأمراض المماثلة خلال إدارته منظمة الصحة العالمية، وعند تفشي وباء الإيبولا في الكونغو الديمقراطية زارها تيدروس 14 مرة على الرغم من تهديد المتمردين.